أحدها تنبَّأ باغتيال كينيدي.. وآخر جاوز الـ25 مليون دولار.. مشاهد كلَّف تصويرُها الملايين ثم حُذفت من الأفلام

تم النشر: تم التحديث:
PIC
HuffpostArabi

تقوم شركات الإنتاج أو صناع السينما بشكل عام بحذف مشاهد من أفلامهم للعديد من الأسباب، ففي بعض الأحيان تكون هذه المشاهد لا مبرر لها درامياً في قصة الفيلم، وأحياناً ما تكون مدة عرض الفيلم طويلة جداً وهو ما يحّتم اختصارها.

وبينما تكون هذه المشاهد المحذوفة في أغلب الحالات غير مؤثرة في الأحداث، ولا تكون كلفتها عالية، إلا أنه أحياناً ما يحدث العكس، فلا يقوم صانع الفيلم بحذف جزء مهم من فيلمه فقط، بل والتضحية بمبالغ ضخمة كذلك، هي ثمن تصويره.

في هذا التقرير، يستعرض موقع Screen Rant عدداً من أغلى المشاهد المحذوفة في تاريخ هوليوود.


Gangster Squad




pic

في يوليو/تموز 2012، وقعت حادثة إطلاق نار مروعة في أورورا بكولورادو، حيث قام رجل مسلح باقتحام قاعة سينما تعرض فيلم The Dark Knight Rises، وقتل 12 شخصاً، وأصاب 70 آخرين، وما حدث كان أزمة وكارثة حقيقية بالنسبة لصناع فيلم Gangster Squad، حيث كان فيلمهم يضم مشهداً مهماً يحوي نفس تفاصيل الحادث العنيف.

وهو ما أجبرهم على حذف المشهد وتأجيل ميعاد عرض الفيلم لعدة أشهر، لرغبتهم في إعادة تصوير مشاهد جديدة، وقد قدّرت تكاليف المشهد المحذوف بحوالي 2.06 مليون دولار.


Dr. Strangelove




pic

المشهد الأخير من فيلم Dr. Strangelove للمخرج الشهيرة ستانلي كوبريك، كان من المفترض أن يضم مشاجرة ضخمة بين زعماء العالم، تتضمن أضخم معركة قذف بالفطائر في تاريخ السينما.

ورغم أن منتجي الفيلم طلبوا من كوبريك تصوير المشهد في يوم واحد، إلا أن التصوير الفعلي تم في فترة تراوحت ما بين أسبوع إلى أسبوعين، حيث كان مسئولو الإنتاج يجلبون يومياً ما يقرب من 2000 فطيرة لمكان التصوير، ليتم قذفها وسحقها.

المشهد تم حذفه في النهاية بعد حادثة اغتيال كينيدي، لأنه كان يتضمن جملة حوارية تقول فيما معناه أن الرئيس تم طرحه أرضاً بواسطة فطيرة في مقتبل سنوات حياته.

المشهد المحذوف قّدرت تكاليف تصويره حوالي 2.1 مليون دولار.


Back to the Future




pic

واحدة من أشهر تغييرات الممثلين في تاريخ السينما كانت في فيلم Back to the Future، فبينما كان يرغب مخرج الفيلم روبرت زيميكس في منح دور البطولة إلى الممثل مايكل جيه فوكس، فإن الشركة المنتجة كانت مصرة على ممثل أخر هو إريك سكولتز.

فما كان من زيميكس إلى أن يرضخ ويبدأ تصوير فيلمه بسكولتز، ولكن بعد فترة تصوير حوالي 5 أسابيع، ومشاهدة المشاهد التي صّورها سكولتز، أدركت الشركة المنتجة أن اختيارها كان خاطئًا للدور.

وهو ما جعلهم يستغنون عن خدمات سكولتز، ويعيدون تصوير كل مشاهده من جديد مع جيه فوكس هذه المرة. وقد قّدرت تكاليف هذه المشاهد في وقتها بحوالي 4 ملايين دولار، ومع أخذ معدلات التضخم في الحسبان، فهي حاليًا تساوي حوالي 8.9 مليون دولار.


Superman Returns




pic

ربما يكون أحد أشهر المشاهد التي يحفظها كل محب حقيقي لشخصية سوبرمان هو ذلك الخاص بهروبه من كوكب كريبتون، وسقوطه على كوكب الأرض، تحديدًا في المزرعة التي يملكها آل كينت، اللذين سيقومان لاحقًا بتبنيه ومنحه اسمهما.

وفي فيلم Superman Returns، تم تصوير هذا المشهد الأيقوني ليكون بداية الفيلم، وقد بلغت مدته 6 دقائق تقريبًا، حيث وصفها بعض من شاهدها بأنها كانت متقنة الصنع، ولكن الشركة المنتجة كان لها رأي مخالف، حيث أبدى مالكوها تحفظهم عليها لأنها لا تضم أي حوارات، فتم حذف المشاهد في النهاية، رغم أنها تكلفت حوالي 12.01 مليون دولار.


X-Men: Days of Future Past




pic

رغم أن الممثلة آنا باكوين نالت أجراً بلغ حوالي 2.8 مليون دولار لتجسيد دور روج في فيلم X-Men: Days of Future Past، إلا أن الشركة المنتجة قررت حذف كل مشاهدها في النسخة السينمائية للفيلم، حيث برر البعض هذا بسبب ازدحام الفيلم بعشرات الشخصيات.

غير أن المشاهد التي صورتها باكوين لم تضع هباءً، حيث قامت الشركة المنتجة بإصدار نسخة Blu-ray خاصة من الفيلم تحمل عنوان The Rogue Cut، حيث تضمنت مشاهد باكوين التي بلغت مدتها حوالي 17 دقيقة، بينما بلغت تكلفة هذه المشاهد المحذوفة سينمائياً ما يقرب من 22.5 مليون دولار.


World War Z




pic

بعض التقارير ذكرت أن النهاية الأصلية لفيلم World War Z كانت سوداوية للغاية، وتحمل مصيراً مظلماً لشخصياتها الرئيسية وعلى رأسهم البطل براد بيت، حتى أن البعض تساءل في حيرة كيف وافقت الشركة المنتجة على تصوير نهاية كئيبة مثل هذه، لفيلم ضخم سيتم عرضه في الصيف؟

بالطبع لم تنتظر الشركة المنتجة حتى يُعرض الفيلم لتدرك الكارثة التي ارتكبتها، حيث قامت بالاستعانة بكتّاب سيناريو مشاهير لكتابة نهاية بديلة، والاستغناء نهائياً عن النهاية الأولى، التي تكلفت حوالي 25 مليون دولار.

- هذا الموضوع مترجم عن موقع Screen Rant. للاطلاع على المادة الأصلية اضغط هنا.