تستهدف أساساً المواد المضرة بالصحة والكماليات.. هذا ما تشمله ضريبة القيمة المضافة الجديدة في السعودية

تم النشر: تم التحديث:
GD
sm

قال سامي الأسمري، المحلل الاقتصادي السعودي، إن ضريبة القيمة المضافة، التي قررها مجلس وزراء بلاده ضمن الاتفاقية الموحدة لدول مجلس التعاون الخليجي، تستهدف بالأساس المواد المضرة بالصحة والكماليات "والهدف منها الحد من السلوك الاستهلاكي السلبي والاستيراد"، على حد تعبيره.

وأضاف في تصريحات لـ"هافينغتون بوست عربي" أن الضريبة ستكون على التبغ ومنتجاته، والمشروبات ذات النسبة العالية من السكر التي تسبب أضرارا صحية، من أجل تقليل استهلاكها.

وأكد أيضا أن الهدف هو "توفير مداخيل وإيرادات للخزينة العامة لضخها في برامج لعلاج المرضى، مثل مرضى السكري والسرطان وغيرهما من الأمراض التي تتسبب بها هذه المنتجات".

وأوضح الأسمري أن الضريبة ستستثني عددا من السلع الغذائية الأساسية والتعليم والصحة والأدوية والخدمات الاجتماعية، بالإضافة إلى المنشآت الصغيرة والمتوسطة التي لا تتجاوز مبيعاتها السنوية عن مليون ريال.

ويضيف: "تستثنى من الضريبة السلع والخدمات المعدة للتصدير، وبعض السلع والخدمات الأخرى مثل السيارات والأجهزة وقطع غيارها وخدمات النقل والاتصالات والمنتجات العقارية".


قيد التنفيذ سنة 2018


وتعد ضريبة القيمة المضافة ضريبةً غير مباشرة، ويُشار إليها في بعض الأحيان كنوع من أنواع ضريبة الاستهلاك.

وتُفرض في الدول التي تطبقها على معظم توريدات السلع والخدمات التي يتم شراؤها وبيعها.

وتعتبر واحدةً من أكثر ضرائب الاستهلاك شيوعاً حول العالم، حيث تطبّق في أكثر من 150 دولة، بما فيها جميع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، بالإضافة إلى كندا ونيوزيلندا وأستراليا وسنغافورة وماليزيا.

وعن العوائد الاقتصادية للدولة بعد فرض ضريبة القيمة المضافة، يقول الأسمري إنها تعتبر مصدرا مستداما لإيرادات الدولة غير المرتبطة باقتصاد النفط "وتكون ذات فائدة فقط عند توجيه إيراداتها لتحسين مستوى الخدمات، بالإضافة إلى أنها تخفف من أثر الواردات على الميزان التجاري، وبالتالي النقد الأجنبي".


العيوب


ويعد الخوف من التضخم هو أحد عيوب ضريبة القيمة المضافة، نظرا لأن قياس التضخم يتم رقميا لدى جهات قياسية، بغض النظر عن تم الشراء أم لا.

وفي هذا الإطار يوضح الأسمري: "تحتاج الدولة تطبيق نظام محاسبي معقد بسبب صعوبة آليتها، بالإضافة إلى كونها قد تخلط بين مراحل شراء السلع الاستهلاكية وبين السلع الاستثمارية كمعدات إنتاج مصنع مثلاً".

ويضيف أن "تحجيم الإنفاق الاستهلاكي الكلي أحد عيوبها، إذ إنه يؤثر على تنشيط الطلب، وبالتالي يكون بطء آخر لنمو قطاع خاص هو أساسا يعيش بطئا بدون ضرائب".


ردود الفعل


وكان قرار فرض ضريبة القيمة المضافة قد أحدث جدلاً واسعاً في السعودية في نهاية عام 2016، حيث دشن السعوديون حينها هاشتاغ "#ضريبة_القيمة_المضافة.

وعبَّر البعض عن استيائهم من القرار الذي يتزامن مع إيقاف العلاوات السنوية وإلغاء البدلات، فيما أعرب آخرون عن ثقتهم بقرارات الدولة و"رؤيتها التي تصبُّ في مصلحة المواطن".