بعد 25 عاماً على المجزرة.. إدانة امرأة من صرب البوسنة قتلت 37 مسلماً

تم النشر: تم التحديث:
THE MASSACRES OF BOSNIA
Women from Srebrenica cry during the exhumation of a mass grave believed to hold the bodies of massacre victims from the 1992-1995 war in Bosnia, in the village of Kozluk, near the eastern town of Zvornik, Bosnia and Herzegovina December 15, 2015. REUTERS/Dado Ruvic | Dado Ruvic / Reuters

قال مكتب الادعاء في جرائم حرب البوسنة، في بيان، الإثنين 30 يناير/كانون الثاني 2017، إن امرأة من صرب البوسنة أُدينت بالضلوع في قتل 37 سجيناً بوسنيّاً مسلماً في بدايات الحرب بالدولة الواقعة في منطقة البلقان والتي دارت رحاها بين عامي 1992 و1995.

وذكر البيان أن فسنيا أسيموفيتش، المعروفة باسم "بيبا" (44 عاماً)، متهمة بارتكاب جرائم حرب بحق المدنيين والتصرف ضد القانون الإنساني الدولي بانتهاك بنود معاهدات جنيف. وتتولى إدارة جرائم الحرب في محكمة الدولة بالبوسنة إجراءات القضية.

واتُّهمت بيبا بالمشاركة "عن وعي وقصد" مع جندي آخر من جيش صرب البوسنة في قتل 37 بوسنيّاً بمدينة فلاستنيتسا في شهر يونيو/حزيران عام 1992.

ونُقل الرجال في حافلة من سجن فلاستنيتسا إلى الموقع الذي أطلقت فيه بيبا النار عليهم من سلاح ناري من مدى قريب.

وذكر البيان أنه عُثر على جثامين القتلى عام 2000.

وتوفي أكثر من 100 ألف شخص بالحرب، وقُتل نحو ثلث الضحايا وأغلبهم من مسلمي البوسنة في شرق البلاد.