المكسيك​ ​تطالب​ ​نتنياهو​ ​بالاعتذار..​ ​​وتطالبه​ ​​ ​​بتصحيح​ ​موقفه​ ​​ ​من​ ​"جدار​ ​ترامب"

تم النشر: تم التحديث:
NETANYAHU
ABIR SULTAN via Getty Images

طالب​ ​وزير​ ​خارجية​ ​المكسيك،​ ​الإثنين​ ​30​ ​يناير/كانون​ ​الثاني​ ​2017،​ ​رئيس​ ​الوزراء​ ​الاسرائيلي​ ​بنيامين نتنياهو​ ​بالاعتذار​ ​عن​ ​تأييده​ ​خطة​ ​الرئيس​ ​الأميركي،​ ​دونالد​ ​ترامب،​ ​لبناء​ ​جدار​ ​على​ ​الحدود​ ​بين​ ​البلدين.

وقال​ ​وزير​ ​الخارجية​ ​لويس​ ​فيدغاراي​ ​لمحطة​ ​تلفزيون​ ​محلية:​ ​"نتوقع​ ​توضيحاً،​ ​تعديلاً.​ ​أعتقد​ ​أن​ ​اعتذاراً سيكون​ ​أمراً​ ​مناسباً​ ​في​ ​هذه​ ​الحالة".

وأكد​ ​الوزير​ ​أن​ ​بلاده​ ​ترفض​ ​تصريحات​ ​نتنياهو،​ ​قائلاً:​ ​"ونأمل​ ​أن​ ​تتحلى​ ​الحكومة​ ​الإسرائيلية​ ​بالحساسية لتصحيح​ ​موقفها​ ​هذا".

واحتجت​ ​الحكومة​ ​المكسيكية​ ​والطائفة​ ​اليهودية​ ​في​ ​المكسيك،​ ​خلال​ ​اليومين​ ​السابقين،​ ​على​ ​تصريحات نتنياهو​ ​التي​ ​أيد​ ​فيها​ ​خطة​ ​ترامب،​ ​بتويتر.

وكان​ ​نتنياهو​ ​قال​ ​في​ ​تغريدة​ ​باللغة​ ​الإنكليزية:​ ​"الرئيس​ ​ترامب​ ​على​ ​صواب.​ ​لقد​ ​بنيت​ ​الجدار​ ​على​ ​طول حدود​ ​إسرائيل​ ​الجنوبية.​ ​وأوقف​ ​الجدار​ ​جميع​ ​المهاجرين​ ​غير​ ​الشرعيين.​ ​نجاح​ ​عظيم.​ ​فكرة​ ​عظيمة"، وأضاف​ ​العَلمين​ ​الإسرائيلي​ ​والأميركي​ ​إلى​ ​تغريدته.

وبعد​ ​ذلك​ ​بساعات،​ ​أوضح​ ​المتحدث​ ​باسم​ ​الخارجية​ ​الإسرائيلية،​ ​إيمانويال​ ​نهشون،​ ​على​ ​تويتر،​ ​أن نتنياهو​ ​كان​ ​"يشير​ ​إلى​ ​تجربتنا​ ​الأمنية​ ​الخاصة،​ ​التي​ ​نحن​ ​على​ ​استعداد​ ​لإطلاع​ ​الآخرين​ ​عليها.​ ​نحن​ ​لا نعبر​ ​عن​ ​موقف​ ​بشأن​ ​العلاقات​ ​الأميركية-المكسيكية".

إلا​ ​أن​ ​فيدغاراي​ ​قال​ ​إن​ ​توضيح​ ​الحكومة​ ​الإسرائيلية​ ​"لا​ ​يبدو​ ​مقبولاً​ ​جداً​ ​بالنسبة​ ​لنا"،​ ​مضيفاً​ ​أن​ ​المكسيك دعمت​ ​إسرائيل​ ​دائماً​ ​في​ ​الشؤون​ ​الدولية.

وتدهورت​ ​العلاقات​ ​الأميركية-المكسيكية​ ​إلى​ ​أدنى​ ​مستوياتها​ ​منذ​ ​عقودٍ،​ ​الأسبوع​ ​الماضي،​ ​بعد​ ​أن​ ​أمر ترامب​ ​ببناء​ ​جدار​ ​وأكد​ ​أن​ ​المكسيك​ ​ستدفع​ ​تكلفته.

ودفعت​ ​التوترات​ ​بالرئيس​ ​المكسيكي،​ ​أنريكي​ ​بينا​ ​نييتو،​ ​إلى​ ​إلغاء​ ​اجتماع​ ​مع​ ​ترامب​ ​كان​ ​من​ ​المقرر عقده​ ​في​ ​واشنطن​ ​الثلاثاء.