مساجد هولندية تغلق أبوابها وقت الصلاة.. ولهذا السبب تم وضع العديد من كاميرات المراقبة

تم النشر: تم التحديث:
MOSQUES IN AMSTERDAM
Jerry Lampen / Reuters

أعلنت 4 من أكبر المساجد في هولندا، الإثنين 30 يناير/كانون الثاني 2017، أنها ستغلق أبوابها وقت أداء الصلاة، بعد مقتل 6 أشخاص في هجوم على مسجد في مقاطعة كيبيك الكندية.

وفي بيان لها، ذكرت المساجد الأربعة؛ وهي: المسجد الأزرق بأمستردام، ومسجد السُّنة في لاهاي، ومسجد السلام بروتردام، ومسجد عمر الفاروق في أوتريخت: "نشعر بأنه يتعين علينا إغلاق أبواب المساجد خلال أداء الصلاة". كما تم نصب مزيد من كاميرات المراقبة في المسجد الأزرق، الواقع في الضواحي الجنوبية الغربية من العاصمة الهولندية.

ويشارك الآلاف في الصلوات التي تقام بالمساجد الأربعة يومياً.

وصرح سعيد بوحرو، من المجلس الهولندي المغربي للمساجد، لوكالة الصحافة الفرنسية: بأن "الأعمال الوحشية، مثل هجوم كيبيك، تسهم في تزايد الكراهية العالمية للمسلمين".

وقال: "المسجد، هو مبنى مفتوح، يجب أن يكون متاحاً كل وقت طوال النهار لكل من يبحث عن السلام والسكينة".

وأضاف: "ولكن، علينا الحذر من مثل هذه الهجمات الأرهابية. ومن المؤسف أن نضطر إلى اتخاذ إجراءات السلامة الصارمة هذه"، مشيراً إلى أن مسؤولي المسجد على اتصال وثيق بالمنسق الوطني الهولندي للأمن ومكافحة الإرهاب.

وقُتل 6 أشخاص وأصيب 8 عندما فتح مسلح النار، في وقت متأخر من يوم الأحد، على مسجد بكيبيك، في اعتداء وصفه رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو بأنه "عمل إرهابي".

وتستعد هولندا لإجراء انتخابات برلمانية في مارس/آذار، فيما يتصدر السياسي المناهض للاسلام غيرت فيلدرز استطلاعات الرأي.

ووعد فيلدرز بإغلاق جميع المساجد والمدارس الإسلامية وحظر القرآن في حال أصبح رئيساً للوزراء.

ورغم غياب أية تهديدات محددة ضد المساجد في هولندا، فإن بوحرو قال إن المجلس يراقب التطورات السياسية قبل الانتخابات.

وأضاف: "يتزايد القلق قبل هذه الانتخابات. إن سياسيين، مثل فيلدرز، لهم وجهات نظر واضحة (تجاه الإسلام) خلال السنوات القليلة الماضية".