شبَّهه بالمحافظين في بلاده.. مخرج إيراني يقاطع حفل الأوسكار احتجاجاً على قرار ترامب

تم النشر: تم التحديث:
IRANIAN DIRECTOR ASGHAR FARHADI
Fred Prouser / Reuters

قرر أصغر فرهادي، المخرج الإيراني الحائز على جائزة أوسكار، مقاطعة حفل توزيع الجوائز السينمائية الأشهر المقرر الشهر المقبل؛ احتجاجاً على قرار الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، "الجائر"، بحظر دخول مواطني إيران و6 دول أخرى -يغلب على سكانها المسلمون- الولايات المتحدة.

وفاز فرهادي بأوسكار أحسن فيلم أجنبي عام 2012 عن فيلمه Separation وترشح فيلمه The Salesman هذا العام في الفئة نفسها. وقال إن إدارة ترامب تشبه المحافظين الإيرانيين؛ لأن الاثنين يستغلان الخوف من الغرباء "لتبرير السلوك المتعصب والمتطرف للأشخاص ضيقي الأفق".





وأضاف المخرج البالغ من العمر 44 عاماً والمقيم في باريس، في بيان نشرته صحيفة نيويورك تايمز وبعض وسائل الإعلام الإيرانية: "ينظر المحافظون باختلاف جنسياتهم وجدالهم السياسي وحروبهم للعالم ويفهمونه بالطريقة نفسها".

وتابع: "وحتى يفهموا العالم، ما من خيار أمامهم سوى النظر إليه من خلال منظور (نحن وهم). الأمر لا يقتصر على الولايات المتحدة فحسب، ففي بلادي الأمر نفسه". وذكر فرهادي أنه لن يحضر حفل الأوسكار حتى لو حصل على تصريح خاص بالسفر.

وكانت الممثلة تراناه علي دوستي، بطلة فيلم The Salesman، أعلنت بالفعل مقاطعتها للحفل؛ احتجاجاً على حظر السفر "العنصري" الذي فرضه ترامب.


The Salesman






ويحكي The Salesman قصة الزوجين رانا وعماد، اللذين كانا يعيشان حياة عادية، حولها حبهما للمسرح إلى كفاح مشترك من أجل إحياء هذا الفن في العاصمة طهران، حيث يقطنان، إلى أن أتى اليوم الذي انقلبت فيه حياتهما رأساً على عقب عندما قرر صاحب المنزل الذي يقطنانه إبلاغهما بضرورة تركه.

لتبدأ رحلة بحثهما عن مكان جديد، فتحصل لهما مصيبة لا يعرفان كيف يواجهانها حين يكتشفان أن الشقة التي انتقلا إليها كانت تسكنها قبلهما مومس.

الفيلم بسرديته يلقي الضوء على التغيرات الاجتماعية وميل الحياة في العاصمة طهران إلى النمط الغربي أخيراً بشكل متسارع، وحتى التغيرات العمرانية على المدينة التي بني فيها عشرات الأبراج في عام واحد فاصلة أفراد المجتمع بين فاحش الثراء ومعدم.

ولا يحظى فرهادي بشعبية بين المحافظين الإيرانيين الذين انتقدوا فيلمه Separation، قائلين إنه تحدث عن انعدام المساواة بين الجنسين في إيران ورغبة إيرانيين كثيرين في الرحيل عن البلاد.




تعليق الأكاديمية المانحة للأوسكار


ووصفت أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة التي تقدم جوائز الأوسكار، الحظر بأنه "مبعث قلق شديد"، بعدما لاحظت أن فرهادي وطاقم فيلمه قد يُمنعون من دخول الولايات المتحدة.

وقالت يوم السبت: "تحتفي الأكاديمية بالإنجازات في فن صناعة السينما الذي يسعى لتجاوز الحدود ومخاطبة الجماهير حول العالم بغض النظر عن اختلافاتهم القومية أو العرقية أو الدينية".