موجة الكراهية ضدَّ المسلمين تبدأ بهجومٍ على مسجدٍ في كيبيك خلَّف 6 قتلى

تم النشر: تم التحديث:
QUEBEC CITY
social

قتل 6 أشخاص على الأقل وأصيب 8 آخرون في هجوم مسلح، مساء الأحد 29 يناير/كانون الثاني 2017، استهدف مصلين في مسجد مدينة كيبك (شمال شرق كندا)، وذلك بعد يومين من القرار التنفيذي للرئيس دونالد ترامب الذي يمنع المسافرين من دخول الولايات المتحدة من سبع دول يغلب على سكانها المسلمون، ما ينذر بموجة من الكراهية ضد المسلمين بدأها ترامب منذ حملته في الانتخابات الرئاسية الأميركية.

وأكد متحدث باسم شرطة كيبك سقوط قتلى، ولكن من غير أن يحدد عددهم، في حين أفادت وسائل إعلام محلية بمقتل 5 أشخاص برصاص مسلحين مقنعين أطلقا النار على المصلين بعيد صلاة العشاء.

وإثر الهجوم أطلقت الشرطة عملية أمنية واسعة النطاق.

وخلال مؤتمر صحافي بثت محطات التلفزيون وقائعه مباشرة على الهواء قال المتحدث باسم الشرطة إن قوات الأمن اعتقلت شخصين بشبهة التورط في إطلاق النار.

ونقلت إذاعة كندا عن شهود عيان قولهم إن رجلين مسلحين دخلا المسجد وأطلقا النار على المصلين.


"عنف همجي"


من جهته قال فيليب كويار رئيس حكومة إقليم كيبك في تغريدة على تويتر إن "كيبك ترفض رفضاً باتاً هذا العنف الهمجي. نتضامن بالكامل مع أقارب الضحايا ومع الجرحى وعائلاتهم".

وأضاف في تغريدة ثانية "فلنتحد ضد العنف. فلنتضامن مع أبناء كيبك من أتباع الديانة الإسلامية".

بدوره قال رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو في تغريدة على تويتر إن "الكنديين يبكون ضحايا الهجوم الجبان على مسجد في كيبك. أفكر بالضحايا وعائلاتهم"، مضيفاً "تحادثت لتوي مع فيليب كويار، وكبار موظفينا يطلعونني باستمرار على الوضع. لقد عرضنا كل المساعدة اللازمة".

واستهدف الهجوم "المركز الثقافي الإسلامي في كيبك" المعروف أيضاً باسم مسجد كيبك الكبير والذي تعرض في السابق لهجوم معاد للمسلمين ولكنه لم يوقع ضحايا بل اقتصر على تدنيس المسجد، إذ وضع مجهولون يومها رأس خنزير أمام أحد أبواب المسجد أثناء شهر رمضان.