ملياردير أميركي يثير الجدل بتغريدات عن قيامه بحفر نفق عملاق تحت مدينة لوس أنجلوس

تم النشر: تم التحديث:
S
س

شرع رجل الأعمال الملياردير إيلون ماسك في حفر نفق يمتد تحت مدينة لوس أنجلوس كي يوفر على نفسه الانتظار في مناطق الزحام المروري.

كما أنه على وشك شراء آلة حفر عملاقة للاستمرار في حفر النفق، الذي بدأ من مقرات شركاته في هاوثورني، كاليفورنيا، حسب ما صرح به أحد الأشخاص ممن هم على دراية بأفكاره. ويشغل إيلون ماسك منصب الرئيس التنفيذي لشركة سبيس إكس SpaceX المتخصصة في النقل الفضائي، وشركة تيسلا موتورز Tesla Motors المتخصصة في صناعة السيارات الكهربائية، وتقعان في منطقة مترامية الأطراف في هاوثورني.

ووفقاً لما صرح به الشخص المُقرب لماسك - والذي رفض الإفصاح عن اسمه لأن التفاصيل لم يتم الإعلان عنها بعد - فإن ماسك يخطط للاستمرار في الحفر تحت الطرق العامة، بعد أن بدأ بالحفر في الفناء الخلفي الخاص به.

وأردف هذا الشخص قائلاً إن الحفر مجرد هواية؛ فلا ينوي ماسك تأسيس شركة جديدة لحفر الأنفاق، بحسب ما ذكر تقرير لصحيفة واشنطن بوست الأميركية.

لقد تبلورت الفكرة لأول مرة لدى ماسك في ديسمبر/كانون الأول، عندما غرّد قائلاً: "المرور يثير جنوني" و"سأقوم بتصميم آلة لحفر الأنفاق وأبدأ بالحفر". وقال إن الحفر سيبدأ من أسفل مكتبه في شركة سبيس إكس.

أثارت تغريداته موجة من التكهنات التي تزايدت يوم الأربعاء، عندما غرّد ماسك مجدداً وقال إنه حقق "تقدماً مذهلاً". وبعدها، غرد ماسك ليلة الجمعة، عشية مسابقة كبيرة عُقدت للطلاب في سبيس إكس، قائلاً: "سنبدأ بحفر النفق الليلة".

لم يكن واضحاً إن كان ماسك قدّم على طلب للحصول على التصريحات القانونية لبدء أعمال الحفر. فيبدو أن الحفر، حتى وإن كان في ممتلكاتك الشخصية، غير مسموح به في معظم الأحيان.

كما يتطلب الحفر تحت الممتلكات العامة تصريحات متنوعة، والتي تصدر محلياً من ولاية كاليفورنيا.

كما أننا لم نتمكن من التواصل مع مسؤولي مدينة هاوثورني للتعليق على الأمر، وفقاً لواشنطن بوست.

كانت المسابقة الهندسية تهدف إلى الحصول على أفضل تصميم للحجرة (الكبسولة) التي ستوضع داخل الهايبرلوب، وهو عبارة عن أنبوب مفرّغ من الهواء يمكن أن يدفع كبسولات الركاب بسرعة عالية جداً.

اقترح ماسك فكرة تصميم هايبرلوب منذ عامين على ورقة بيضاء، وكانت سبباً في دفع رجال الأعمال إلى بناء شركات لتصنيع الهايبرلوب، وكذلك دفع طلاب الهندسة حول العالم إلى التنافس من أجل تصميم واحدة.

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة Washington Post الأميركية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.