أزمة بين المكسيك وإسرائيل بسبب تغريدةٍ لنتنياهو

تم النشر: تم التحديث:
NETANYAHU
GALI TIBBON via Getty Images

أعربت المكسيك عن أسفها للتأييد الذي أبداه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو السبت 28 يناير/ كانون الثاني 2017 لقرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب بناء جدار على الحدود مع المكسيك.

وقالت وزارة الخارجية المكسيكية في بيان أنها تعرب عن "صدمتها العميقة ورفضها وخيبة أملها" من التغريدة التي نشرها نتنياهو في وقت سابق السبت وأيد فيها بقوة قرار ترامب بناء جدار على الحدود مع المكسيك.

وأضاف البيان مخاطباً الإسرائيليين أن "المكسيك صديقة لإسرائيل ويجب على رئيس وزرائكم أن يعاملها بالمثل".

والأربعاء وقع ترامب مرسوماً تنفيذياً يأمر المسؤولين بالبدء في "تخطيط وتصميم وبناء جدار فعلي" على طول الحدود مع المكسيك البالغة 3200 كلم، وفاء لوعده الانتخابي.

وفي مقابلة مع شبكة فوكس نيوز الإخبارية الخميس استشهد ترامب بإسرائيل لتبرير قراره، وقال إن الجدار "أوقف 99,9%" من الهجرة غير الشرعية.

وكان ترامب يشير إلى الجدار الذي بنته إسرائيل على طول حدودها مع مصر (240 كلم) والذي اكتمل بناؤه في 2014. وكان العديد من المهاجرين الأفارقة غير الشرعيين يمرون عبر هذه الحدود.

وقال نتنياهو في تغريدة باللغة الإنكليزية "الرئيس ترامب على صواب. لقد بنيت الجدار على طول حدود إسرائيل الجنوبية. وأوقف الجدار جميع المهاجرين غير الشرعيين. نجاح عظيم. فكرة عظيمة"، وأضاف العلمين الإسرائيلي والأميركي إلى تغريدته.

ولم يخف نتانياهو، الذي يترأس أكثر حكومة يمينية متطرفة في تاريخ إسرائيل، إعجابه بالرئيس الأميركي الجديد.