أحدهم أصيب بالنقرس ليسمن.. نجوم عرّضوا حياتهم للخطر من أجل أدوارٍ في أفلام "فاشلة"

تم النشر: تم التحديث:
PIC
Guardian

خسر الممثل الأميركي ماثيو ماكونهي في عام 2014، 50 باوند (22.73 كيلوغرام) من أجل لعب دور مريض الإيدز رون وودروف في فيلم Dallas Buyers Club.

وربح أوسكار أفضل ممثل مكافأةً له على تحوله الشاق، ثم عكس اللعبة مقتنعاً بأنه قد يعيد كرة النجاح فقام بزيادة وزنه 50 باوند آخر، وحلق رأسه من أجل دوره في فيلم Gold، لكن هذه المرة التحول لم يكن ذا قيمة، إذ جاءت تقييمات الفيلم متوسطة، ومن المستبعد حصوله على أي جائزة.

مقابل كل تجربة ناجحة مثل تجربة ماكونهي والممثلة الجنوب أفريقية تشارلز ثيرون في فيلم Monster، يوجد جيش من الممثلين الآخرين الذين أجروا تغييرات على أجسادهم دون أن يجنوا حتى الثناء عليه.

ومن أجل إلقاء الضوء على هؤلاء الذين أبدعوا في أداء أدوار كبدتهم الكثير من العناء نشرت صحيفةThe Guardian البريطانية تقريراً عن بعض المشاهير الذين لم يتم تثمين جهودهم الفنية.


فيفتي سنت - فيلم All Things Fall Apart






قدَّم مغني الراب فيفتي سنت لمدة 6 سنوات أفلاما مريعة Dead Man Running ، وCaught in the Crossfire، و Gun.

ثم قدم فيلم All Things Fall Apart، ومن أجل لعب دور مريض بالسرطان خسر 54 باوند (24.55 كيلو غرام) من وزنه عبر اتباع حمية العصير فقط والركض لثلاث ساعات يومياً، لكن العمل فشل بجدارة وبالكاد تم تقييمه.


جاريد ليتو - فيلم Chapter 27






اكتسب الممثل والكاتب الأميركي جاريد ليتو 67 باوند (30.45 كيلوغرام) عبر أكل كميات كبيرة من الآيس كريم الساخن المخلوط بصوص الصويا وزيت الزيتون كل ليلة، ليلعب دور مارك تشابمان في فيلم عن اغتيال مغني فرقة The Beatles جون لينون، وأدى ذلك لإصابته بمرض بالنقرس، واضطر بسبب مضاعفاته لاستخدام كرسي متحرك.

واستغرق الأمر عاماً كاملاً ليخسر ذلك الوزن بعد الفيلم، الذي حصل على تقييم 19% في تصنيف الأفلام السيئة Rotten Tomatoes، فيما حقق إيرادات أقل من 200,000 دولار على مستوى العالم.


ماثيو فوكس - فيلم Alex Cross






قال عازف الجيتار أليكس فوكس لمجلة Men’s Health قبل إصدار الفيلم "عندما قرأت النص، شعرت على الفور أن شخصيتي تحرق الطاقة بشكل مفرط".

وقضى 5 أشهر يتغذى على صدور الدجاج والبروكلي المطهو على البخار ويمارس تمارين شاقة حتى يشعر بالغثيان كل يوم، ليلعب دور قاتل متسلل في الفيلم الذي فشل في تعويض ميزانيته التي بلغت 10 ملايين دولار.

والذي حصل على تقييم 11% في تصنيف الأفلام السيئة Rotten Tomatoes ورُشح لجائزة رازي "لأسوأ فيلم أنتجته هوليود"، وتلقاه النقاد بشكل سيئ للغاية، مما أجل خطط إنتاج جزء ثان منه لأجل غير مسمى، ووصفته صحيفة Entertainment Weekly بأنه فيلم "أبله نفذ بغير عناية وكتابته تفتقد الحبكة وغير جاذب بصرياً".


جينفير أنيستون - فيلم Cake






قالت الممثلة الأميركية أنيستون عن دور كلير بينيت وهي شخصية امرأة تعاني من إعاقة جزئية تشعر بسببها بالأسى على نفسها طوال الوقت في فيلم Cake: "هناك مستوى من الشجاعة، أظن أن عليك أن تكون قادراً على المضي فيه حتى النهاية، تباً لذلك".

وأضافت أنيستون أنها لكي تصل لذلك المستوى، قامت بإعدادات بدنية لا تُصدّق، متابعةً: "بشكل أساسي لم أمارس التمارين الرياضية لشهرين ونصف".

لكن الفيلم فشل في شباك التذاكر محققاً 2 مليون دولار من ميزانيته التي تراوحت بين 7 - 10 ملايين دولار، ووُصف بأنه: "لزج وتحفة بكاء من الإباحية البائسة".


كريس هيمسورث - فيلم the Heart of the Sea






كان الممثل الأسترالي - الأميركي هيمسورث يستهلك 500 سعر حراري فقط في اليوم ليستعد لهذا الدور كبحار جرفته الرياح، في مغامرة المخرج رون هاورد البحرية.

و قال هيمسورث عن هذا الفيلم: "كان هذا الفيلم أصعب فيلم شاركت به جسدياً ونفسياً"، وأضاف: "خسارة الوزن طوال هذه المدة، لا أريد أن أفعل ذلك ثانية فحسب...ببساطة، شعرنا أننا نفعل ما يفعله هؤلاء الرجال لتحقيق العدالة".

وحقق الفيلم 25 مليون دولار في الولايات المتحدة مقابل ميزانية إنتاجه التي بلغت 100 مليون دولار، واعتبره النقاد أسوأ الأفلام التي جسدت قصة هاورد على الإطلاق.


ميل غيبسون - فيلم The Expendables 3






ألقى غيبسون نفسه في صراع اللياقة البدنية، بعد أن أصبح الشخص المنبوذ في هوليوود منذ عقد مضى.

إذ أزال المعكرونة والسكر من نظامه الغذائي، وقضى 3 جلسات، مدة الواحدة منها 3 ساعات مع مدرب شخصي كل أسبوع حتى أصبح النذل الضخم الذي يوحي شكله بالتهديد وهو الدور الذي لعبه في فيلم The Expendables 3، الذي حقق إيرادات أقل بستين مليون دولار في جزئه الأول، و45 مليون دولار أقل من جزئه الثاني.

هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Guardian البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.