Live By Night.. رهان بن آفليك الخاسر فى موسم الجوائز

تم النشر: تم التحديث:
BEN AFFLECK
Mario Anzuoni / Reuters

ليس مجرد ممثل ذي ملامح وسيمة، ولكنه أيضاً واحد من أفضل مخرجي هوليوود في العشر سنوات الأخيرة؛ إذ أثبت موهبته الإخراجية الاستثنائية في أكثر من فيلم؛ مثل: Gone Baby Gone عام 2007، وThe Town عام 2010، وArgo الذي فاز بأوسكار أفضل فيلم لعام 2012.

إنه النجم الأميركي بن آفليك، الذي يعود مرة أخرى للإخراج هذا العام مع فيلمه الجديد Live By Night. وبجانب إخراجه الفيلم، وأداء دور البطولة، قام بن آفليك أيضاً بكتابة نصه السينمائي.

الفيلم مقتبس عن رواية تحمل الاسم نفسه، صدرت عام 2012، للكاتب الأميركي "دينيس ليهان"، وقد حققت الرواية وقت صدورها نجاحاً جماهيرياً ونقدياً كبيراً.

فيما يشارك في بطولة الفيلم مجموعة ضخمة من النجوم؛ هم: الممثلة الأميركية إيلي فانينغ، ومواطنتها زوي سالدانا، مع الممثل الأميركي كريس كوبر، ومواطنه سكوت إيستوود، والممثل الإيراني بريندان جليسون، والممثلة والعارضة البريطانية سيينا ميلر. الفيلم بدأ عرضه سينمائياً في الـ25 من ديسمبر/كانون الأول الماضي.


قصة الفيلم: في زمن التحريم كل شيء مُباح






تدور أحداث Live By Night خلال فترة العشرينات بأميركا، حين كان هناك تحريم قانوني لإنتاج وبيع الخمور. ومع ذلك، ازدهرت تجارة الخمور ووصل تهريبها لأقصى درجة، وباءت جميع جهود السلطات الأميركية لوقف بيع وتهريب الخمور بالفشل.

في الوقت نفسه، زاد عدد العصابات، وأصبحت التحدي الأكبر للسلطات، وازدادت الجرائم عنفًا وشراسةً. وفى هذا المناخ الجنوني، ظهرت شخصية جو كولين (بن آفليك).

"جو" هو أحد الجنود الأمريكان الذين حاربوا في الحرب العالمية الأولى، وقد تأثر بشدة من أهوال الحرب، بجانب عدم إظهار الحكومة الأمريكية التقدير لأولئك العائدين من الحرب، فكان ذلك سببًا في اتخاذه طريق الجريمة ودخول عالم المافيا، على الرغم من كونه ابن نقيب شرطة مدينة بوسطن، توماس كولين (بريندان جليسون).

إذ يقوم جو ورفاقه بعمليات سرقة البنوك، والأندية الليلية للعب القمار. وفي إحدى المرات، قام جو بسرقة ملهى ليلى لواحد من أكبر رجال المافيا الإيرلندية وهو ألبرت وايت. وفي الوقت ذاته، يقع جو في حب إيما جولد (سيانا ميلر)، حبيبة ألبرت، ما يدخله في صراع دامٍ معه. وفي النهاية، ينجح ألبرت وايت في الوشاية بجو، وإدخاله السجن، حيث قضى فيه 3 سنوات.



bnaflyk

وفي السجن، تعرف جو على واحد من أهم زعماء المافيا الإيطالية، وهو ماسو بيسكاتوري، وتنشأ بينهما صداقة، ويصبح جو بعد ذلك أحد أهم رجاله بالسجن.

وبعد انتهاء عقوبته، يقوم جو بالذهاب لمدينة تامبا بولاية فلوريدا؛ ليدير تجارة الخمور الخاصة ببيسكاتوري، ويحقق نجاحاً كبيراً. ويقع في أثناء ذلك في غرام جريسيلدا (زوي سلدانا)، الأخت الصغرى لواحد من أهم مهربي الخمور الكوبيين، ويتزوجها.

ولكن، لم تسر الأمور على ما يرام بمدينة "تامبا"، حيث دخل جو كولين في صراعات شرسة مع رجال المافيا المنافسين لـ"بيسكاتوري"، بجانب صراعه مع إيرفين فيجس (كريس كوبر)، نقيب شرطة مدينة تامبا.


استقبال فاتر


وعلى غير المُتوقع، جاء استقبال النقاد والجمهور لـLive By Night، على حد سواء، فاتراً.

فقد أحبط الفيلم الكثيرين من محبي بن آفليك، والأفلام التي يقوم بإخراجها، خاصةً وأن توقيت عرض الفيلم بشهر ديسمبر/كانون الأول يدل على أن الفيلم سيكون منافساً قوياً في موسم الجوائز هذا العام، مثلما كان الحال لفيلم Argo عام 2012.

فعلى الرغم من ثناء النقاد على التصوير السينمائي للفيلم، والأداء التمثيلي لأغلب نجوم الفيلم، فإنه كان هناك الكثير من نقاط الضعف، بحسب رأي النقاد، بالفيلم.



bnaflyk

وأهم تلك العيوب؛ أداء بن آفليك التمثيلي، فيرى الكثير من النقاد أن أداءه كان فاتراً، وغير متناسب مع شخصية جو كولين التي يجسدها بالفيلم، وكان من الأفضل له الاكتفاء بالجلوس خلف الكاميرا وإخراج الفيلم، وترك البطولة لممثل آخر.

كما عاب النقاد، أيضاً، عليه عدم تخصيص مساحات كبيرة بالفيلم لشخصيات مؤثرة بالأحداث مثل: دور جريسلد (زوي سلدانا)، ولوريتا فيجس (إيلي فانينج).

وعلى الرغم من تمتع Live By Night بالإثارة والتشويق الذين يميز أفلام الجريمة والعصابات، فإن الفيلم يعاني عدم ترابط أحداثه، وضعف حبكته.

فيما لم يحقق الفيلم سوى 10 ملايين دولار فقط بشباك التذاكر منذ بداية عرضه أواخر ديسمبر/كانون الأول 2016، على الرغم من وصول ميزانية الفيلم لـ65 مليون دولار.

والفيلم حاصل على تقييم 6.8 على موقع Imdb، و33% على موقع Rotten Tomatoes.