جرافيتي يستهدف ترامب ينتشر في شوارع طوكيو.. فنان ياباني يخفي وجهه خوفاً من الانتقام

تم النشر: تم التحديث:
SULTAN ABDUL HAMID II
Getty Images

يقول فنان الجرافيتي الياباني "281 أنتينيوك" أن أحدث ملصقاته التي انتشرت في وسط طوكيو تستهدف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

ووسط حياة الليل الصاخبة في منطقة شيبويا التجارية والترفيهية في طوكيو يضع الفنان ملصقات تتناول قضايا اجتماعية على أعمدة الإنارة وعلى الجدران للفت انتباه المارة.

وتستهدف آخر ملصقاته تصريحات ترامب المثيرة للجدل عن النساء والأقليات خلال حملته الانتخابية العام الماضي.

وقال الفنان الياباني إنه رسم في الملصقات شخصية تشبه ترامب واقفاً بين شخصين في ملابس بيضاء يرمزان لأعضاء جماعة (كو كلوكس كلان) العنصرية المتطرفة.

وأضاف "نبع عملي هذا من الخوف مما قد يحدث لليابان بسبب زعيم مريع كهذا."

وتابع قائلاً إن ترامب "يتفوه بأشياء شديدة العنصرية.. أشياء أكبر بكثير من ‘أميركا أولاً."

ويضع 281 أنتينيوك على عينيه نظارة شمسية ويرتدي قناعاً طبياً أبيض ويرفض التصريح باسمه أو كشف وجهه قائلاً إنه يخشى من الانتقام منه بسبب آرائه السياسية المتضمنة في رسوماته.

والجرافيتي (فن الرسم على الجدران) يستوجب عقوبات شديدة وهو أيضاً محل استياء في المجتمع الياباني.

وانتقدت معظم أعمال 281 أنتينيوك السابقة الطاقة النووية في أفكار استلهمها بعد زلزال 11 مارس/آذار 2011 باليابان وما أعقبه من أمواج مد بحري عاتية سببت انصهاراً في محطة فوكوشيما النووية.

وللفنان الياباني أعمال تنتقد رئيس وزراء اليابان شينزو آبي.