حدّث كومبيوترك بهذه الطريقة بدلاً من شراء جهاز جديد.. الأجيال الجديدة ليست أفضل!

تم النشر: تم التحديث:
SSD
MacFormat Magazine via Getty Images

مكونات أجهزة الحاسوب لا تتطور بالسرعة نفسها التي اعتدناها، حتى إن قانون مور، الذي نتخذه أساساً لتوقع زيادة سرعة معالج الحاسوب منذ عام 1965، قد تباطأ الآن.

إذا لم تكن من محبي ألعاب الحاسوب، وتبلغ تكلفة كارت الشاشة بجهازك أكثر مما يتحمل معظم الناس إنفاقه على حاسوب كامل، سيعمل حاسوبك الثابت أو المحمول الذي اشتريته منذ سنوات قليلة، بشكل جيد، ما عدا قرص التخزين الصلب (الهارد)، بحسب موقع Business Insider.

فاعلية الأقراص الصلبة ذات سمعة سيئة؛ إنها بطيئة والأسوأ أنها ميكانيكية.

لحسن الحظ، هناك بديل للأقراص الصلبة التقليدية، وهو وسيط التخزين SSD أو (solid state drive) وهو وسيط تخزين مصنوع من الشرائح الإلكترونية، ويختلف عن القرص الصلب الميكانيكي المعتاد في أنه يقوم بتخزين البيانات على رقائق إلكترونية متناهية الصغر، بلا أجزاء داخلية متحركة، ولذا يكون شديد السرعة.

وسيط التخزين SSD يخزن البيانات على مساحة تخزينية فائقة السرعة. إن كان لديك هاتف أو حاسوب لوحي ذكي، فأنت تعرف مزايا تخزين البيانات بهذا الشكل، بالفعل.

وسائط التخزين SSD أسرع من التقليدية بشكل مبهر، وبعد تحديثها سوف تلاحظ زيادة السرعة في كل شيء تفعله.

وسيبدأ حاسوبك بالعمل أسرع، وكذلك البرامج، كما لو أن جهازك القديم أصبح جديداً فجأة. فمثلاً إذا قمت بتحديث جهاز كـiMac 2008 ستندهش من سرعة الأداء.


العيب الوحيد


لكن، هناك عيب ملحوظ في استبدالك وسيطك القديم بوسيط التخزين SSD الحديث، وهو المساحة التي يتيحها لك بالسعر نفسه. إذ تنخفض أسعار وسائط التخزين SSD باستمرار، ولكنها تظل أبعد من المشكلة التي تسببها لأموالك.

على سبيل المثال، تستطيع شراء القرص الصلب 3TB بنفس سعر قرص سامسونغ 250 غيغابايت SSD. هذا يعادل 12 ضعفاً للمساحة التخزينية.

البعض يفضل استبدال القرص الداخلي بوسيط التخزين SSD الحديث، وتخزين أغلب البيانات على قرص خارجي متحرك ذي مساحة كبيرة. مما يتيح جهازاً أسرع.

أما إذا نقلت بياناتك على السحابة التخزينية، أو كانت لديك مساحة قليلة متبقية على جهازك فهذا شيء مُرضٍ.

أما أولئك الذين لم يحدّثوا حواسيبهم من قبل، فإن تحديث وسيط التخزين يعتبر واحداً من أسهل التحديثات. وهناك العديد من المصادر التي ترشدك بسهولة، سواء كان جهازك مكتبياً أو ماك.

لكن، ما زال عليك أخذ نسخة احتياطية من بياناتك قبل فتح حاسوبك وتحديثه، فلا شيء مؤلماً كفقدان البيانات، خاصةً إذا كان بها صور شخصية مهمة للغاية.

الخلاصة، إنكم سوف تتفاجؤون بما يمكن لحاسوبك القديم أن يؤديه بعد استبدال القرص.

هذا الموضوع مترجم بتصرف عن موقع Business Insider. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.