رضيع إيفانكا ترامب يحبو لأول مرة على سجادة البيت الأبيض.. شاهد رد فعل والدته

تم النشر: تم التحديث:
Y
ي

ربما أصبح ترامب والد إيفانكا لتوّه أقوى رجلٍ على كوكب الأرض - إلا أن إنجازات طفلها هي ما اختارت الاحتفال به يوم الأربعاء.

نشرت إيفانكا مقطعاً حظي بملايين المشاهدات خلال ساعات على فيسبوك يُظهر ثيودور -البالغ من العمر 10 أشهر- يحبو على أرض البيت الأبيض المغطاة بالسجّاد بعد يومٍ واحدٍ فقط من تباهيها بغرفته الجديدة شديدة النظافة بالعاصمة واشنطن.

كتبت إيفانكا: "هناك الكثير جداً من الإنجازات الرائعة في الأسبوع المنصرم - واحدٌ منها للطفل ثيودور الذي حبا للمرة الأولى، في البيت الأبيض!".

يُظهر الفيديو ثيودور يزحف بينما تشهق إيفانكا في الخلفية متحمّسة لتطوّر طفلها، بحسب ما ذكرت صحيفة ديلي ميل البريطانية.

ثمّ نزلت إيفانكا على يديها وركبتيها مرتدية بلوزة عنق، وبنطالاً أسود ضيقاً وزوجاً من الأحذية المدببة.

وارتدت مع الملابس الأنيقة نفس عصابة الرأس التي ارتدتها في الصلاة الوطنية يوم السبت.

نادت إيفانكا ابنها بـ"القرد"، وجلست على الأرض إلى جانبه وقالت: ماذا تريد أن تفعل؟ هل أنت جاهز؟ أظنّ أنه جاهز!".

وأشركت إيفانكا ابنتها أرابيلا، وحثّتها على تشجيع ثيودور بينما تنظر بإعجاب إلى ابنها وتقول "إنه يتحرّك!".

كما شاركت الابنة الأولى صورة ما قبل النوم لابنها الأصغر ثيودور داخل غرفته الجديدة فائقة النظافة يوم الثلاثاء.

كتبت إيفانكا "ليلة طيّبة!" على صورة الطفل المبتسم الذي جلس مستقيماً في سريره من أجل التقاط الصورة، بينما استقرت خلفه وسادة باللونين الأبيض والأسود مزيّنة بالحروف الأولى من اسمه، TJK، وطُوي خماران على جانب السرير.

زُخرفت الغرفة أيضاً بورق حائطٍ مرسوم عليها قارب، وأريكة بلونٍ أزرق مخملي، وزينة ورقية متحركة بلون رمادي.


زوج إيفانكا


على الجانب الآخر، شُوهد جاريد كوشنر يخرج مسرعاً من منزله الجديد بالعاصمة واشنطن في وقتٍ مبكّر قبل يومٍ حافل في العمل.

ارتدى المستشار الرفيع لترامب سترة سوداء وربطة عنق غير لافتة للانتباه مع قميصٍ بأزرار، سالكاً طريقه إلى سيارة دفعٍ رباعي تنتظره بينما يتحدّث في هاتفه.

وحمل معه دفتر ملاحظات صغير إذ يتحضّر ليومه في البيت الأبيض.

وغادرت إيفانكا بشكلٍ أكثر هدوءاً بكثير إذ قفزت في سيارةٍ مع أبنائهما الثلاثة يوم الثلاثاء، واختارت أن تخرج من المرآب لكيلا يراها أي من المصورين المترقبين والعامة.

يوم الاثنين، التُقطت صورة لإيفانكا تُغادر منزلها وتركب سيارة دفع رباعي تنتظرها، ورأسها محجوب عن الكاميرات بمظلة عملاقة.

وانضمّ إليها أفراد الحراسة السرية وابنها جوزيف، الذي انضمّ إليها على الغداء في مقهى أوبن سيتي بوودلي بارك.

انتقلت إيفانكا (35 عاماً) وعائلتها إلى واشنطن في عطلة الأسبوع، وبدأ كوشنر عمله غير المدفوع كمستشارٍ رفيع للرئيس ترامب في البيت الأبيض.

الأسبوع الماضي، كسرت إيفانكا صمتها أخيراً بشأن شائعاتٍ عن لعبها دور السيدة الأولى عندما يتولّى والدها السلطة يوم الجمعة في مقابلة مع برنامج 20/20.

قالت إيفانكا: "حسناً، أعتقد أن هذه ملاحظة غير لائقة. هناك سيدة أولى واحدة وستفعل أشياء مذهلة"، مُشيرة إلى زوجة أبيها ميلينا.

وأخبرت ديبوراه روبرتس لاحقاً في المقابلة بأنها وجدت التعليقات "متعصّبة جنسياً"، قائلة إن الأقاويل بدت وكأنها تُشير إلى عدم إمكانية لعب سيدتين أدوار مؤثرة في إدارة أبيها في البيت الأبيض.

وكشفت إيفانكا أيضاً خلال المقابلة أنّها ما زالت مقرّبة من الابنة الأولى السابقة تشيلسي كلينتون على الرغم من انتصار والد إيفانكا على هيلاري في الانتخابات، وقالت إنها على الأرجح ستذهب إليها من أجل النصيحة.

هذا الموضوع مترجم عن صحيفة Daily Mail البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية اضغط هنا.

أيضًا على Huffington Post

Close
إيفانكا ترام
لـ
مشاركة
تغريدة
شارك هذا
إغلاق
الشريحة الحالية

اقتراح تصحيح