ترامب يراجع مساعدات مالية أقرها أوباما لقطاع غزة.. هل بإمكان الرئيس الجديد منعها؟

تم النشر: تم التحديث:
TRUMP
Kevin Lamarque / Reuters

تقوم وزارة الخارجية الأميركية بمراجعة قرار اتخذته إدارة باراك أوباما في الساعات الأخيرة، بمنح 220 مليون دولار للفلسطينيين؛ لإعادة بناء قطاع غزة، المدمَّر جراء الحروب الإسرائيلية.

وقال مسؤولون إنه تم تحويل قسم من هذه الأموال، لكن إدارة الرئيس دونالد ترامب تريد النظر في هذا القرار؛ لمعرفة إن كان يمكن تصحيحه.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية مارك تونر، الذي بقي مؤقتاً خلال المرحلة الانتقالية في منصبه، إن وزير الخارجية السابق، جون كيري، أعطى قبل مغادرة الوزارة تعليمات لوكالة المعونة الأميركية بتحويل 220.3 مليون دولار لبرامج إعادة الإعمار في غزة.

وأضاف أن "الوزارة تقوم حالياً بمراجعة النفقات الأخيرة التي أقرتها الإدارة السابقة، وستجري بعض التصحيحات إذا لزم الأمر؛ للتأكد من أنها تتفق مع أولويات إدارة ترامب-بنس".

ورغم كونها حليفاً وثيقاً لإسرائيل، تقدم الولايات المتحدة مساعدات كبيرة للفلسطينيين.

وجّه كيري قبل مغادرته منصبه انتقادات لمخططات الاستيطان الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، مؤكداً أنها تعوق جهود حل الدولتين.

ويتوقع أن تكون إدارة ترامب أكثر تعاطفاً مع إسرائيل ورئيس وزرائها بنيامين نتنياهو.

ورفض المتحدث باسم البيت الأبيض، شون سبايسر، الثلاثاء 24 يناير/كانون الثاني 2017، التعليق على إعلان إسرائيل بناء آلاف الوحدات الاستيطانية الجديدة في الضفة الغربية والقدس الشرقية المحتلة.