أخفى 20 مليون دولار تحت السرير.. فاعتقلته الشرطة بهذه التهمة

تم النشر: تم التحديث:
AMWAL
سوشيال

بالَغَ شخصٌ في مسألة إخفاء الأموال أسفل السرير إلى أقصى حد؛ هكذا يبدو الأمر بعدما عثرت شرطة الولايات المُتحدة على 20 مليون دولار أميركي نقداً في شقّة سكنية.

فقد تم الكشف عن الكومة الكبيرة من الأوراق النقدية داخل إطار سرير خشبي، بحسب ما قال مكتب المدعي العام الأميركي بولاية ماساشوستس عبر موقع تويتر، ناشراً صورة للمبلغ المضبوط، وفقاً لما نقلت صحيفة التلغراف البريطانية، 24 يناير/ كانون الثاني.

وأُلقي القبض على رجلٍ برازيلي على صلة بالحادث بتهمة "غسيل الأموال"، بحسب ما قال محققون.

واتُّهِم كلبير ريني ريريو روتشا، البالغ من العمر 28 عاماً بالتواطؤ في ارتكاب غسيل الأموال بعد ضبط المبلغ، هذا الشهر.

ووفقاً لوكالة أسوشيتد برس الإخبارية، قال محققون إن روتشا كان جزءاً من مخطط لتحويل ملايين الدولارات إلى البرازيل عبر غسيل الأموال من خلال هونغ كونغ.

ويُزعم أن المتهم قد تسلّم حقيبة تحتوي على 2.2 مليون دولار أميركي في مطعم قبل أن يتتبعه وكلاء الشرطة إلى العنوان ويُلقون القبض عليه لاحقاً.

وتقول السلطات إنه يزعم أن الأموال تابعة لشركة TelexFree، وهي شركة إنترنت للهواتف النقالة، وكانت استثماراً هرمياً ضخماً.

وأفادت تقارير صحيفة Boston Herald أن محامي المتهم قد زعم أن موكله ليس لديه سجل جنائيٌّ، وينبغي إطلاق سراحه بكفالة مع تتبعه بنظام تحديد المواقع GPS.

يذكر أنه في واقعة منفصلة حدثت العام الماضي؛ عُثِر على كميات هائلة من النقود مخبأة في "غرفة سرية" خلال مداهمة لضبط مخدّرات في ميامي.

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة Telegraph البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية اضغط هنا.