حماس: تحسنٌ في العلاقة مع القاهرة.. وتم التوصل لاتفاق حول ضبط الحدود

تم النشر: تم التحديث:
S
S

قال عضو المكتب السياسي لحركة حماس محمود الزهار الثلاثاء 24 يناير/كانون الثاني 2017، إن هناك تحسناً في العلاقة بين الحركة التي تسيطر على قطاع غزة والقاهرة، مؤكد التوصل إلى اتفاق حول "ضبط الحدود" بين القطاع ومصر.

وأضاف في تصريحات نشرت على موقع "الرأي" التابع لحكومة حماس "هناك لقاءات تجمع قيادات بالحركة متواجدة حالياً في مصر متمثلة بـ إسماعيل هنية وموسى أبو مرزوق وروحي مشتهى"، مع الإدارة المصرية.

وقال الزهار إن "اللقاءات تجري لبحث العديد من الملفات المتعلقة بقطاع غزة والعلاقة بين الطرفين".

وأشار إلى "تحسنٍ في العلاقة مع مصر، وتم التوصل إلى اتفاق لضبط الحدود" مضيفاً "أنهم لم يوافقوا على بعض البنود والشروط الأخرى" دون مزيد من التفاصيل.

واللقاءات هي الأولى منذ آذار/مارس الماضي عندما كانت هناك محاولة لتحسين العلاقات بين الجانبين لم يعلن إثرها التوصل إلى أي اتفاق.

وساءت العلاقات بين مصر وحماس بعد عزل الرئيس الإسلامي محمد مرسي وتولي الجيش الحكم ومن ثم انتخاب الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وهناك قضايا أخرى بينها مسألة الأنفاق التي دمر الجيش المصري معظمها وعدم ضبط الأمن على الحدود مع سيناء حيث يقوم جهاديون بتنفيذ عمليات تفجير دامية تستهدف الجيش والشرطة المصرية.

ومن المشكلات العالقة معبر رفح المغلق منذ 2007 ولا يتم فتحه إلا استثنائياً وللحالات الإنسانية.

وأشار الزهار إلى "أن الأزمة بخصوص معبر رفح مصطنعة بامتياز"، مضيفاً أن حماس وغزة "قادرة على أن تصل بعلاقاتها مع مصر إلى نقطة تبادل تجاري بقيمة 7 مليارات دولار" في السنة.

و المعبر هو المنفذ الوحيد لغزة الذي لا يمر عبر إسرائيل التي تفرض حصاراً محكماً على القطاع الذي يعيش أزمة إنسانية واقتصادية خانقة.