"شريكا" آندروود يعودان بوجهٍ أكثر شراسةً وشراً في الجزء الـ 5 من House of Cards

تم النشر: تم التحديث:
PIC
social media

على مدى عدة أشهر تلت عرض الجزء الـ4 من من مسلسل الدراما السياسة الأميركي House of Cards، ردَّدت وسائل الإعلام والصحافة الفنية في أميركا ما يفيد أن الجزء الـ 5 لن يرى النور؛ بسبب تأثير مجريات الأحداث السياسية وفوز دونالد ترامب بالرئاسة على مجريات أحداث المسلسل.

إلى أن فاجأت شبكة Netflix المنتجة للعمل الناجح عشاقه بالكليب الدعائي للجزء الـ5 المنتظر، الذي عرضته عشية أداء ترامب لليمين الدستورية في واشنطن في الـ20 من يناير/ كانون الثاني، ليصبح الرئيس الـ45 للولايات المتحدة.



فرانك وكلير أندروود سيعودان في الـ30 من مايو/ أيار 2017، ويبدو أنَّهما سيكونان أكثر شراً من أي وقتٍ مضى، ففي الإعلان الترويجي يُقدِّم فرانك، الذي يقوم بدوره الممثل كيفن سبيسي، رسالةً تثير القشعريرة، تَعِد بشحناتٍ من الرعب والأسى.





ويعد المسلسل من أنجح المسلسلات الأميركية في الـ 10 سنوات الأخيرة، ويحكي قصة فرانك آندروود (كيفن سبيسي) وزوجته كلير (روبن رايت)، وهما زوجان يصعدان سياسياً بواسطة خلطة من المؤامرات من العيار الثقيل التي يحيكانها، مع القتل والفساد، حتى يصلا لسدة الحكم ويسكنا البيت الأبيض.

وقد كُشِف عن تاريخ عرض العمل بالتزامن مع تأدية ترامب للقسم، كما ذكر، بينما كان كلٌّ من فرانك وكلير يشاهدان إعدام رجل أميركي وقع أسيراً لدى أحد من يصفهم المسلسل بـ"الإرهابيين".

وقال فرانك في الإعلان الترويجي المُرعِب: "هذا صحيح، نحن لا نخضع للإرهاب، إنَّنا نصنع الإرهاب".

ونلحظ في الإعلان ذاته أن كلير أندروود، التي تجسِّدها الممثِّلة روبن رايت، وزوجها فرانك لا يقومان سوى بأعمال الشر، ويصل هذان الاثنان إلى السلطة فقط من خلال إضغاف العديد من أصدقائهم السياسيين، ومن حلفائهم أيضاً في العاصمة واشنطن.

وعلى موقع تويتر، نشر حساب المسلسل (@HouseofCards) صورةً تعرض أطفالاً يؤدون قسم الولاء، بينما تتراجع الكاميرا وتعرض علماً أميركياً مقلوباً رأساً على عقب، وهو الشعار الرسمي للإرهاب.



وظلَّت كلير دائماً إلى جانب فرانك، رغم كل التحديات التي واجهتهما خلال زواجهما، ويعود هذا أساساً إلى كونها متبلِّدة المشاعر، وتوَّاقة إلى السلطة، تماماً كزوجها.

ووفقاً لتقارير صحفية، لم يعد مبدع العمل الأصلي والكاتب بو ويلمون للمشاركة في الموسم الخامس، إذ قال إنَّ الوقت قد حان "ليبتعد عن الدراما"، وإنَّ المسلسل سيكون أفضل حالاً مع الأفكار الجديدة التي سيقدِّمها الكُتَّاب الآخرين.

وعلى الأرجح سيُركِّز الموسم المنتظر من مسلسل House of Cards على الجشع السياسي للزوجين، عندما أعلن فرانك أنَّ كلير ستكون مرشحته لمنصب النائب خلال الانتخابات المقبلة.

وبحسب موقع The Verge، يُعَد تاريخ عرض الموسم القادم في مايو/ أيار متأخِّراً ببضعة أشهرٍ عن الموعد المُعتاد للمسلسل، الذي عُرِضت الأجزاء الأولى منه لأول مرة في فبراير/ شباط، وعُرِض الجزء الـ4 منه لأول مرة في مارس/ آذار.

- هذا الموضوع مترجم عن موقع Mobile & Apps الأميركي. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.