تلميحاً.. ميركل تهاجم ترامب: الانفتاح وليس الشعبوية هو الحل

تم النشر: تم التحديث:
MERKEL
Fabrizio Bensch / Reuters

قالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، أمس الإثنين 23 يناير/ كانون الثاني 2017، إن الانفتاح وليس الشعبوية أو الاستقطاب أو العزلة هو الحل للتحديات العالمية المتمثلة في العولمة والعصر الرقمي.

وقالت ميركل في كلمة أمام قيادات كنسية في فورزبرج "أعتقد أنه بعد مرور ربع قرن على توحيد ألمانيا بعد نهاية الحرب الباردة ربما ستحل حقبة تاريخية محل حقبة تاريخية جديدة".

وأضافت أنه على الرغم من أن البعض يحلمون "بالعودة إلى عالم صغير" فإن الحل المناسب ليس العزلة، وإنما الانفتاح.

ولم تذكر المستشارة الألمانية الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالاسم، لكن تصريحاتها تتناقض بشدة مع وعوده بأن تكون "أميركا أولاً"، وأن تنسحب الولايات المتحدة من اتفاقيات تجارية متعددة الأطراف، بالإضافة إلى شنِّ حملة على الهجرة غير الشرعية، وإقامة جدار على الحدود المكسيكية.

وقالت ميركل "لن نحرز أي تقدم عبر محاولة حل المشكلات من خلال الاستقطاب والشعبوية... يجب أن نظهر أننا ملتزمون بالمبادئ الأساسية لبلدنا".

وكان ترامب قال إن ميركل ارتكبت "خطأً كارثياً" من خلال السماح لأكثر من مليون لاجئ -معظمهم من المسلمين الذين فرُّوا من حروب بالشرق الأوسط- بدخول ألمانيا.

واستقبلت ميركل انتخابه في نوفمبر/ تشرين الثاني بعرضها العمل معه عن كثب، على أساس قيم "الديمقراطية والحرية واحترام القانون والكرامة الإنسانية، بغضِّ النظر عن الأصل أو لون البشرة أو الدين أو الجنس أو الميول الجنسية أو الانتماء السياسي".