تونس تلحق بالسنغال في ربع النهائي.. والجزائر تودّع أمم إفريقيا

تم النشر: تم التحديث:
TUNISIAN TEAM
Youssef Msakni, Naim Sliti, Taha Khenissi, Hamdi Nagguez and Ferjani Sassi of Tunisia celebrates scoring during the African Nations Cup match between Zimbabwe and Tunisia on January 23, 2017 in Libreville, Gabon. (Photo by Ulrich Pedersen/Icon Sport) (Photo by Ulrich Pedersen/Icon Sport via Getty Images) | Ulrich Pedersen via Getty Images

لحق المنتخب التونسي، الإثنين 23 يناير/كانون الثاني، بنظيره السنغالي وتأهل عن المجموعة الثانية إلى دور الثمانية (ربع النهائي) لبطولة كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم المقامة حاليًا في الغابون، في الوقت الذي ودّع فيه المنتخب الجزائري فعاليات البطولة رسميًا.

وحققت تونس فوزًا على زيمبابوي بأربعة أهداف لهدفين، بينما تعادل منتخب الجزائر مع السنغال بهدفين لكل منهما في الجولة الثالثة والأخيرة للمجموعة الثانية.

وبذلك، تصدر المنتخب السنغالي ترتيب المجموعة برصيد 7 نقاط، بفارق نقطة واحدة عن تونس، بينما احتلت الجزائر المركز الثالث برصيد نقطتين، وأخيرًا زيمبابوي برصيد نقطة واحدة.

وسيلعب المنتخب التونسي في ربع النهائي مع بوركينا فاسو، بينما سيلعب المنتخب السنغالي مع نظيره الكاميروني.

وفي المباراة الأولى، دخل المنتخب التونسي اللقاء مهاجمًا منذ أول دقيقة في رحلة بحث عن هدف مبكر يربك به حسابات المنافس، وهو ما تحقق بالفعل في الدقيقة العاشرة عن طريق نعيم سليتي الذي سدد كرة قوية من خارج منطقة الجزاء سكنت الشباك.

وتوالى الضغط التونسي لتسجيل المزيد من الأهداف، وجاءت الدقيقة 22 لتشهد الهدف الثاني عن طريق يوسف المساكني، تلاها الهدف الثالث في الدقيقة 36 عن طريق طه ياسين الخنيسي.

وجاءت الدقيقة 43 ليتمكن منتخب زيمبابوي من تقليص فارق النتيجة بتسجيل الهدف الأول عن طريق كنوليدج موسونا، وبعدها بدقيقتين احتسب حكم اللقاء ضربة جزاء لتونسي نفذها وهبي الخزري في الشباك مسجلًا الهدف الرابع، ليخرج المنتخب التونسي متقدمًا في شوط المباراة الأول بأربعة أهداف لهدف.

وفي الشوط الثاني، تراجع الأداء التونسي للجانب الدفاعي مع الاعتماد على الهجمات المرتدة السريعة إلى أن جاءت الدقيقة 58 ليتمكن منتخب زيمبابوي من تسجيل الهدف الثاني عن طريق تينداي ندورو.

وتوالت الفرص الضائعة من الجانبين ليخرج المنتخب التونسي فائزًا بالنقاط الثلاث وبطاقة الترشح لربع النهائي.

وفي المباراة الثانية، جاءت البداية سريعة من جانب المنتخب الجزائري الذي بحث لاعبوه عن فرصة تسجيل هدف مبكر، وهو ما تحقق في الدقيقة العاشرة عندما تهيأت الكرة إلى إسلام سليماني داخل منطقة الجزاء سددها مباشرة في الشباك مسجلًا الهدف الأول لمحاربي الصحراء.

ومع حلول الدقيقة 44 أدرك المنتخب السنغالي التعادل عن طريق بابا ديوب عندما سدد كرة قوية من خارج منطقة الجزاء لتسكن في الشباك وينتهي الشوط الأول بالتعادل الإيجابي بهدف لكل منهما.

وأضاف سليماني الهدف الثاني له ولمنتخب بلاده في الدقيقة 52، إلّا أن منتخب السنغال أحرز هدفًا عن طريق موسى سو لتنتهي المباراة بالتعادل الإيجابي بهدفين لكل منهما.