ترامب يدعو السيسي لزيارة واشنطن ويتعهد باستمرار المساعدات العسكرية

تم النشر: تم التحديث:
SISI AND TRUMP
Anadolu Agency via Getty Images

قال مكتب الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، الإثنين 23 يناير/كانون الثاني 2017، إنه بحث محاربة الإرهاب والتطرف مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب في اتصال هاتفي، وإن ترامب أشاد بجهود مصر في هذا المجال.

وقال علاء يوسف المتحدث باسم السيسي في بيان: "أبدى الرئيس الأميركي تقديره لما تحمّلته مصر من صعاب خلال حربها ضد الإرهاب"، وأكد التزام الإدارة الأميركية بدعم مصر.

وقال البيان: "وأعرب الرئيس الأميركي خلال الاتصال كذلك عن تطلعه إلى زيارة السيد الرئيس المرتقبة لواشنطن والجاري الإعداد لها عبر القنوات الدبلوماسية".

وأعرب الرئيس المصري عن تطلعه إلى " دفعة جديدة" في العلاقات الثنائية بين مصر والولايات المتحدة في ظل إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

السيسي أكد أيضاً أن "مصر عازمة على مواصلة جهودها لمكافحة الإرهاب والتطرف واجتثاثه من جذوره والقضاء عليه، وذلك رغم الأعباء التي تكبدها الاقتصاد المصري على مدار الثلاث سنوات الماضية وما قدمه الشعب المصري من تضحيات غالية".

وأشارت الرئاسة إلى أن ترامب أكد خلال الاتصال على قوة العلاقات المصرية الأميركية وما تتسم به من طابع استراتيجي".

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض شون سبايسر " أن الرئيس أكد إلتزامه مواصلة تقديم المساعدات العسكرية إلى مصر والعمل معها للتأكد من أن هذه المساعدات تدعم المعركة العسكرية ضد الارهاب".

وكان الرئيس السابق باراك اوباما قرر تعليق المساعدات العسكرية جزئياً رداً على قمع مؤيدي الرئيس الإسلامي السابق محمد مرسي، قبل أن يعيد العمل بها في آذار/مارس 2015، وقدرها 1,3 مليار دولار سنوياً.

وكان السيسي الذي انتقدته إدارة اوباما خصوصاً بسبب انتهاكات حقوق الإنسان، قال في أيلول/سبتمبر الماضي في مقابلة مع "سي إن إن" ان ترامب سيكون قائداً قوياً "من دون شك".
والسيسي من أوائل قادة العالم الذين هنأوا ترامب بفوزه في الانتخابات مباشرة بعد إعلان النتائج.