إيران تحكم بسجن عاملة إغاثة بريطانية 5 سنوات.. ما التهمة الخطيرة التي وجهها لها الحرس الثوري؟

تم النشر: تم التحديث:
1
social media

قال المتحدث باسم السلطة القضائية في إيران، الأحد 22 يناير/ كانون الثاني 2017، إن محكمة استئناف أيدت حكماً بالسجن 5 سنوات بحق عاملة الإغاثة البريطانية من أصل إيراني نازانين زغاري- راتكليف في تهم أمنية.

وكانت أسرة زغاري راتكليف قالت في سبتمبر/ أيلول الماضي، إن محكمة ثورية أصدرت الحكم بناء على تهم لم يكشف عنها.

وقال المتحدث غلام حسين محسني أجئي، إن المحكمة أيدت الحكم. ونقل موقع "ميزان" التابع للسلطة القضائية على الإنترنت عن المتحدث قوله في مؤتمر صحفي أسبوعي، إن المحكمة أقرت "بشكل نهائي حكم السجن خمسة أعوام بحق المتهمة الأمنية نازانين زغاري".

وأضاف المتحدث أن محكمة الاستئناف عاقبت أيضاً فرهاد عبد الصالح بالسجن خمسة أعوام في تهم أمنية، لكنه لم يذكر تفاصيل.

ولم تقدم السلطات الإيرانية تفاصيل تذكر بشأن عبد الصالح الذي ذكر اسمه في أكتوبر/ تشرين الأول مع خمسة آخرين، بعضهم من مزدوجي الجنسية، وصدرت بحقهم أحكام بالسجن عشرة أعوام في تهم "تجسس وتعاون مع الحكومة الأميركية".

وكانت زغاري راتكليف اعتُقلت في مطلع أبريل/ نيسان، أثناء محاولتها مغادرة إيران بعد زيارة مع ابنتها الصغيرة التي تبلغ عامين.

وعملت زغاري راتكليف في مؤسسة تومسون رويترز فاونديشن الخيرية، التي مقرها في لندن، وهي مستقلة عن تومسون رويترز ورويترز نيوز.

واتهم "الحرس الثوري الإيراني" زغاري راتكليف بالسعي للإطاحة بالمؤسسة الدينية الحاكمة، لكن التهم الرسمية الموجهة إليها لم تعلن.

واعتقلت السلطات الإيرانية العديد من مزدوجي الجنسية من الولايات المتحدة وبريطانيا وكندا وفرنسا في العام الماضي، وتحتجزهم في تهم تشمل التجسس والتعاون مع حكومات معادية.