بعد 60 عاماً على "فضيحة لافون".. كتابٌ نادر ينشر اعترافاتٍ بخطِّ اليد للتجسُّس الإسرائيلي على مصر

تم النشر: تم التحديث:
NETANYAHU
SOCIAL MEDIA

ظهر مؤخراً كتاب نادر كشفت عنه صحيفة "يديعوت أحرنوت" الإسرائيلية تناول أدق تفاصيل "فضيحة التجسس" الإسرائيلي على مصر في خمسينيات القرن الماضي.

تقول الصحيفة إنه خلال عشرات السنين حاولت تل أبيب إخفاء الفضيحة التي عرفت بـ "فضيحة لافون" أو "عملية سوزانا" أو"الأعمال السيئة"، وهي عملية سرية إسرائيلية فاشلة كان من المفترض أن تتم في مصر والتي أدت إلى استقالة رئيس الحكومة الإسرائيلية، آنذاك ديفيد بن غوريون.

netanyahu

ونقلت الصحيفة أنه تم العثور على الكتاب النادر، لدى باروخ فيلاح، وهو مؤرخ متعدد التخصصات وباحث أكاديمي، قام بشراء كمية من الكتب من تاجر تحف، وكان من ضمنها هذا الكتاب المثير الذي لا يحمل أي علامات تدل على مكان نشره أو مؤلفه.

موقع تلفزيون "روسيا اليوم" أشار إلى أن الكتاب عبارة عن كتيب صغير يضم اعترافات بخط اليد لمجموعة من الجواسيس الإسرائيليين الذين قبض عليهم الأمن المصري، بالإضافة لبعض صورهم، مرجحة أن يكون إصدار الكتاب تم عبر "حزب النهضة الوطنية" المصري بتمويل من المخابرات المصرية.

netanyahu

و"فضيحة لافون" هي عملية سرية إسرائيلية فاشلة، كان من المفترض أن تتم في مصر، وتتمحور حول تفجير أهداف مصرية وأميركية وبريطانية في مصر، في صيف عام 1954، بهدف تخريب العلاقات بين مصر وهذه الدول، ولكن هذه العملية اكتشفتها المخابرات المصرية وسميت بهذا الاسم نسبة إلى وزير الدفاع الإسرائيلي آنذاك، "بنحاس لافون" الذي أشرف عليها.

إقرأ القصة كاملة هافينغتون بوست عربي