خبر سيئ لمن يعانون السمنة: تناولُ أي نوع من الطعام بعد الآن يمكن أن يصيبكم بالسكري

تم النشر: تم التحديث:
FAT
M_a_y_a via Getty Images

يُحذِّر الأطباء من أن اتباع حمية غذائية لن يمنع البالغين الذين يعانون من زيادة الوزن من الإصابة بداء السكري من النوع الثاني.

ويشير بحث جديد نشرته صحيفة Daily Mail البريطانية، إلى حقيقة أن الطعام يزيد من إنتاج الأنسولين لدى من يعانون السمنة، ما يجعلهم عُرضة للإصابة بهذا الداء الذي ربما يكون قاتلاً، بينما لا يحدث نفس الأثر لدى الأشخاص النحيفين، وإنما يعطي نظام مناعتهم دفعة إلى الأمام لمقاومة الإصابة بالمرض.

ففي أثناء تناول الطعام، وبغض النظر عن مدى صحة الغذاء، فإن كمية كبيرة من البكتيريا دائماً ما تدخل الجسم في نفس الوقت، وهو ما يعني أن الجسم يواجه أداء مهمتين في وقت واحد، وهما توزيع الغلوكوز المهضوم، ومكافحة البكتيريا الجديدة.



fat

وتمتلئ الأمعاء بأنسجة ضامة، وهي نوع من الخلايا المناعية الملقبة بالكاسحة، التي تزيل الأجسام الغريبة أو النفايات من الجسم في أثناء أوقات تناول الطعام.

ولتقوم بعملية التنظيف تلك، تنتج الكمية المناسبة من البروتين الذي يُدعى إنترلوكين - 1 بيتا، الذي يطلق الإنسولين لتنظيم مستويات السكر في الدم، وبالطبع يحدث هذا في الوقت الذي تكون فيه الأنسجة الضامة منشغلة بالحفاظ على إبقاء النظام المناعي نشطاً.

إلا أن هذا الدفاع يفقد توازنه إذا كان الجسم يحتوي على تركيز عالٍ غير صحي من الغلوكوز في الدم، وهي سمة مشتركة لدى من يعانون من زيادة الوزن، فمع زيادة نسبة الغلوكوز، ينتج المزيد من بروتين إنترلوكين- 1 بيتا، ومن ثم تزيد نسبة الإنسولين عما يحتاجه الجسم.

وفي نهاية المطاف، تبدأ تلك الخلايا المستهلكة في الموت، ما يجعل الأمر صعباً على الجسم للقيام بتنظيم مستويات السكر في الدم، وأيضاً إبقاء النظام المناعي في حالة فعالة.

عادة ما ينصح الأطباء الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن بتجنب الأطعمة الحلوة أو الدهنية لمنع حدوث تلك الكارثة، إلا أن هناك الدراسة الجديدة التي أجريت بجامعة بازل في سويسرا، التي كشفت أن أي نوع من الطعام سيخل بتوازن هذا النظام الدقيق.

هذا الموضوع مترجم بتصرف عن صحيفة Daily Mail البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.