مقتل 8 مدنيين جراء سقوط قذيفة "مجهولة المصدر" على منزلهم شمال سيناء

تم النشر: تم التحديث:
Y
ي

قال مصدر أمني إن 8 مدنيين، بينهم طفل، قتلوا، السبت 21 يناير/كانون الثاني، إثر سقوط قذيفة مجهولة المصدر على منزل في مدينة رفح بمحافظة شمال سيناء، شمال شرقي مصر، التي تشهد مواجهات عنيفة بين قوات الأمن ومسلحين موالين لتنظيم "داعش".

بينما أُصيب مسؤول أمني كبير خلال اشتباكات مع مسلحين في المحافظة ذاتها، حسب ما أفاد المصدر الأمني، الذي فضل عدم الكشف عن هويته كونه غير مخول له التصريح لوسائل الإعلام.

وقال المصدر إن 8 مدنيين، بينهم طفل في العاشرة من عمره، قُتلوا إثر سقوط قذيفة هاون مجهولة المصدر على منزلهم بمدينة رفح.

وأدت القذيفة إلى تهدم أجزاء كبيرة من المنزل الذي يوجد في منطقة العجرة.

وأشار المصدر إلى أنه تم "نقل جثامين المدنيين إلى مستشفى العريش العام (حكومي)".

وفي حادث آخر منفصل، قال المصدر الأمني ذاته إن "العميد وهبه شوري، رئيس مباحث شمال سيناء، أُصيب خلال اشتباكات عنيفة أثناء حملة شنتها الشرطة المصرية واستهدفت تجمعاً لمسلحين جنوب مدينة العريش (مركز محافظة شمال سيناء)".

ولفت إلى أنه تم نقل المسؤول الأمني المُصاب إلى مستشفى العريش العسكري، لتلقي العلاج، دون أن يكشف عن مدى خطورة إصابته، أو أية تفاصيل أخرى بشأن ملابسات الحادث.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحادثتين حتى الآن، فيما لم يصدر بيان عن وزارة الداخلية بشأنهما حتى الساعة 14:30 تغ.

وتنشط في محافظة شمال سيناء، عدة تنظيمات أبرزها تنظيما "أجناد مصر" و"أنصار بيت المقدس"، والأخير أعلن في نوفمبر/تشرين الثاني 2014، مبايعة أمير تنظيم "داعش"، أبوبكر البغدادي، وغيّر اسمه لاحقًا إلى "ولاية سيناء".

وتتعرض مواقع عسكرية وشرطية وأفراد أمن، لهجمات مكثفة خلال الأشهر الأخيرة في شمال سيناء؛ ما أسفر عن مقتل العشرات من أفراد الجيش والشرطة، فيما تعلن الجماعات المتشددة المسؤولية عن كثير من هذه الهجمات.