مذيع كويتي يشعل النيران في ضيفه بأحد البرامج.. تعليقات منتقدة ومطالب بمحاكمته

تم النشر: تم التحديث:
SDFSF
sm

لم يكن يدر بخلد جاسم رجب المذيع الكويتي والناشط في مواقع التواصل الاجتماعي أن مقطع فيديو يُظهر قيامه بإحراق ضيفه سوف يخلف كل هذا الهجوم الذي وصل لحد المطالبة بمساءلته قانونياً.

وأظهر فيديو للمذيع الكويتي وهو يقوم بتجربة غريبة حينما صب البنزين على أحد الأشخاص وقام بإشعال النار فيه، قبل أن يُنقذه فريق العمل باستعمال مطفأة حريق.

رجب ذو الـ28 ربيعاً الذي بدأ في تصوير لقطات كاميرا خفية قبل عام تقريباً نال بها بعض الشعبية وتم تداولها على نطاق واسع في وسائل التواصل الاجتماعي، أكد في تصريح لـ"هافينغتون بوست عربي" أن "كافة الاحتياطات قد تم أخذها قبل قيامه بإشعال الحريق في ضيفه حمد مرحبه".

وأضاف أن الترتيبات اتخذت "بشكل لا يجعله يشعر بشيء، ومنها طلاء جسمه بدهان ضد الحريق واستخدام طفايات الحريق".

ورداً على سؤال ما إذا كان قد تم الاتفاق بشكل مسبق مع ضيفه حول ماذا سيفعل معه، أجاب بالقول "ليس اتفاق بالمعنى المعروف، لكني أخبرته أننا سوف نقوم بعمل مرعب وأجاب بالموافقة، ونحن كفريق إعداد اتخذنا كافة الإجراءات لحماية الضيف وهو أيضاً صديق ومن ناشطي مواقع التواصل الاجتماعي".

وبين رجب أن بداياته كانت في التمثيل في المسرح حيث قدم عدداً من الأعمال منذ 2006 لافتاً إلى أن "مقاطع الكاميرا الخفية التي اتجه لتقديمها منذ عام 2016 لاقت قبولاً باستثناء هذا المقطع الأخير الذي أشعل فيه النيران في صديقه".

لكنه عقب على الجدل الذي أثير حول الفيديو بالقول إن "من حق الناس أن يغضبوا لأنهم لا يعلمون أننا اتخذنا كافة الترتيبات لحماية الضيف ".


وعن تعليقه على الهاشتاغ الذي تم تدشينه واحتل مراكز متقدمة وتم الهجوم فيه عليه بقسوة، أجاب بأن "هذا مؤشر بالنسبة لي وسأقلع عن مثل هذه المشاهد المرعبة وسأغير خط المقاطع التي نقوم بتصويرها".

رجب أكد أنه تلقى عدة عروض رعاية لتلك المقاطع، لكنه رفضها حسب قوله، مشيراً في نفس الوقت إلى بثها على مواقع التواصل الاجتماعي لم يكن له محصلة مادية حتى الآن.

وكانت معظم التغريدات في هاشتاغ #جاسم_رجب_لابد_يحاسب على تويتر تهاجم بشكل قاسٍ المذيع الشاب، فقد اتهمه المغرد مساعد فراج بأنه تجاوز مرحلة الإسفاف إلى المخاطرة بأرواح الناس .