إطلاق صاروخ على مديرية أمن إسطنبول وآخر على مبنى للعدالة والتنمية دون وقوع إصابات

تم النشر: تم التحديث:
T
ط

تعرض مبنى مديرية أمن إسطنبول، مساء الجمعة 20 يناير/كانون الثاني، إلى محاولة استهداف بهجوم صاروخي، نفذه مجهولون، دون وقوع إصابات في صفوف الشرطة.

وقال والي إسطنبول، واصب شاهين، إن "قذيفة صاروخية أصابت جدار حديقة مديرية الأمن بالولاية، دون أن يسفر الحادث عن سقوط ضحايا أو جرحى بين عناصر الشرطة".

وفي تغريدات له عبر حسابه على موقع "تويتر"، لفت شاهين إلى أن "عمليات أمنية واسعة متواصلة، لتحديد واعتقال الشخص أو الأشخاص الذين نفذوا الهجوم".

وقال تلفزيون "سي إن إن تورك" إن صاروخاً أُطلق قرب مقر قيادة الشرطة في إسطنبول، ثاني كبرى المدن التركية، الجمعة 20 يناير/كانون الثاني، لكنه أخطأ الهدف.

abu trika

من جهة أخرى، أفادت مصادر أمنية بتعرّض مبنى رئاسة فرع حزب "العدالة والتنمية" التركي في إسطنبول، مساء الجمعة، لقذيفة صاروخية، دون وقوع إصابات.

وقالت المصادر إن قذيفة صاروخية اخترقت جدار مبنى الحزب، دون أن يسفر الحادث عن سقوط خسائر بشرية، لكنه أدى إلى أضرار طفيفة بالمبنى. وأوضحت أن القذيفة لم تنفجر، حيث تم استدعاء خبراء تفكيك المتفجرات إلى مكان الحادث.

وأشارت إلى أن قوات الأمن بدأت عملية تفتيش للقبض على المنفذين.

b

وتعرّضت تركيا لسلسلة من الهجمات بالقنابل وإطلاق النار في الأشهر القليلة الماضية، وأعلن حزب العمال الكردستاني مسؤوليته عن بعضها في حين ألقي بالمسؤولية عن هجمات أخرى على تنظيم الدولة الإسلامية.

يذكر أن مسلح قتل 39 شخصاً في ملهى ليلي بإسطنبول عشية العام الجديد في هجوم أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عنه. وفي العاشر من ديسمبر/كانون الأول انفجرت قنبلتان خارج استاد لكرة القدم في المدينة فقتلتا 44 شخصاً في هجوم أعلن مسلحون أكراد مسؤوليتهم عنه.