أوباما يسلم حسابه على تويتر إلى ترامب.. كيف يمكن لمحبي الرئيس السابق متابعته؟

تم النشر: تم التحديث:
Y
ي

يغادر أول رئيسٍ يستخدم الشبكات الاجتماعية على الإنترنت، والسيدة الأولى، البيت الأبيض، الجمعة 20 يناير/كانون الثاني، تاركين حسابات الشبكات الاجتماعية الخاصة بهما، وكل التغريدات، والصور، والمدوَّنات التي شاركوها على مدار السنوات الثمانية الماضية.

وكان طاقم العمل بالبيت الأبيض قد أطلق مخططاً رقمياً للفترةِ الانتقالية هذا الأسبوع، يوضح فيه بالضبط كيف ستُسلِّم إدارة أوباما حسابات الشبكات الاجتماعية إلى رئيس الولايات المتحدة الخامس والأربعين ومرافقيه، وهو الأمر الذي يثير القلق، بسبب السجل الفظيع لدونالد ترامب المليء بالتغريدات الهجومية على حسابه الشخصي، بحسب ما ذكر موقع Vocative الأميركي.

سيتعيَّن على باراك وميشيل أوباما تسليم حسابي تويتر @POTUS و@FLOTUS، اللذين حظيا بشعبيةٍ كبيرة، إلى الرئيس المُنتخب دونالد ترامب، والسيدة الأولى الجديدة ميلانيا ترامب.

لكن مغادرة البيت الأبيض لن تمنع باراك وميشيل من الاستمرار في التغريد على حساباتهما القديمة @BarackObama و@MichelleObama، بل سيستمران في التفاعل مع متابعيهما على فيسبوك وإنستغرام، ويمكن البحث عنهما على الشبكتين الاجتماعيتين بسهولة.

وتستخدم ميشيل سناب شات أيضاً بشكلٍ كبير، وتسجل مقاطع الفيديو التي تتحدث فيها على سناب شات عن الصحة والنشاط، ويمكن الاستمرار في متابعتها على حسابِ @MichelleObama.


جو بايدن


ولمتابعين مزحات ونكات وزلات لسان نائب أوباما، جو بايدن، فإنه سيستمر هو وزوجته الدكتورة جيل أيضاً في التفاعل على شبكتي تويتر وفيسبوك على حسابيّ @JoeBiden و@DrBiden على التوالي.

حين كان أوباما لا يزال في منصب الرئيس، شاركت مع ميشيل الكثير من الذكريات مع أكثر من 20 مليون متابع لهما معاً على تويتر. ويتابع حساب الرئيس على تويتر أكثر من 13.6 مليون مستخدم، وبينما يتابع السيدة الأولى أكثر من 6.5 مليون.

ولعل أبرز اللحظات الاجتماعية لعائلة أوباما هي صورة نشرها الرئيس على حسابه على تويتر بعد إعادة انتخابه في نوفمبر/تشرين الثاني 2012، بينما كتب عليها تعليق "4 سنواتٍ أخرى". كان أوباما يحتضن ميشيل ويشعّ بالسعادة.

حطَّمَت هذه الصورة الرقم القياسي كأكثرِ صورة "أُعِيدَ تغريدها" على موقع تويتر إذ نشرها حوالي 780 ألف شخص. بعد ذلك حطَّمَت المذيعة التلفزيونية والكاتبة ألين دي جينيريس هذا الرقم بصورة السيلفي التي التقطتها في حفل توزيع جوائز الأوسكار.

وحطَّمَ الرئيس أوباما الأرقام القياسية أيضاً بأولِ تغريدةٍ على الإطلاق من حساب POUTS@، حيث دخل موسوعة غينيس لحيازته أسرع مليون متابع.

ومن اللحظات البارزة الأخرى للبيت الأبيض على وسائل التواصل الاجتماعي، كان المنشور الذي وضعته ميشيل على موقع إنستغرام، والذي أهدته لأوباما وقالت فيه: "لقد كان زواجي بك، أعظم شرفٍ على الإطلاق. من أعماق قلبي أقول: شكراً لك".

وستؤرشَف كل التغريدات والمنشورات التي شاركها أوباما وميشيل باستخدام حسابات @POTUS و@FLOTUS في حساباتٍ جديدة هي @POTUS44 و@FLOTUS44.

وكذلك ستؤرشَف أيضاً تغريدات بايدن التي نشرها على حساب @VP في حساب @VP44. يمكن استخدام هذه الحسابات ذاتها لإيجاد المنشورات المؤرشفة على فيسبوك وإنستغرام وميديم.

أما التغريدات التي نُشرت في حساب @WhiteHouse خلال السنوات الثماني الماضية، فستؤرشف في حساب @ObamaWHiteHouse.

y

- هذا الموضوع مترجم عن موقع Vocative الأميركي. للاطلاع على المادة الأصلية اضغط هنا.