كيف يكون الآيفون هو المتسبب في سقوط الرحلة MS804 لـ"مصر للطيران"؟

تم النشر: تم التحديث:
MSR
social media

في 19 مايو/أيار من العام الماضي، اختفت رحلة مصر للطيران رقم MS804 المُتجهة إلى القاهرة -من على شاشات رادار مطار شارل ديغول بباريس، ليفاجئ العالم بعد فترة قصيرة بسقوط الطائرة في البحر المتوسط قبل بلوغها مطار القاهرة الدولي ببضع دقائق، في حادث مروّع أسفر عن وفاة 66 راكباً.

بدأت التحقيقات فوراً بعد العثور على حُطام الطائرة، وبدأ البحث المُضني عن الصندوق الأسود، واختفت الأخبار عن الحادث حتى وقت قريب لاستكمال التحقيقات.

فيما خرجت علينا وكالات الأنباء الفرنسية بنظرية يتم التحقّق من صحتها عن إمكانية تسبب انفجار الهاتف الذكي للطيار والذي كان بجوار مجموعة من زجاجات العطر، ما أدى إلى إشعال الحريق في مقصورة القيادة وسقوط الطائرة.


علاقة هاتف "آيفون" بالحادث




pilot

إذ كشفت كاميرات المراقبة في مطار شارل ديغول عن صورة للطَيار قبل الإقلاع وهو يضع بعض المتعلقات الخاصة به على لوحة التحكم في مقصورة القيادة؛ من بينها الآيفون، والآيباد وحقيبة صغيرة، توقّعوا أنها تحتوي على زجاجات للعطر، تم التعرّف عليها من علامتها التجارية.

تعتمد النظرية على أن سخانات الثلوج الخاصة بالنوافذ الأمامية لمقصورة القيادة قد بدأت بالعمل لإذابة الجليد، ما أدى إلى تسخين الهاتف إلى درجة حرارة مرتفعة نتج عنها انفجار بطارية الهاتف، وهو ما تسبب في حريق داخل مقصورة القيادة.

وبما أن هذه نظرية، ولكنها على أية حال تبقى "احتمالاً ما" يجب التحقق منه، ويقوم المحققون بالتركيز على مكان اندلاع الحريق بسبب الـ"آيفون" والمكان الذي أطلقته الطائرة كإنذار أول للحريق.

في الحقيقة، هذا ما يثير قلق المحققين ورِيبتهم بالنسبة لصحة نظرية حريق الـ"آيفون"؛ لأن المكان الذي أُطلق فيه إنذار الحريق من الطائرة في بادئ الأمر قبل تحطمها لم يكن المكان نفسه المتوقع لهذه النظرية.

إذ يشكك ديفيد ليرمونت، الطيار السابق وأحد المسؤولين عن صحة وسلامة الطيران الدولي، -في صحة هذه النظرية ويقول: "في بادئ الأمر، لا يقوم أي طيار بوضع أية أغراض على لوحة التحكّم؛ لأن الطائرة تُقلع وتهبط في زوايا مائلة، ما يعرض الأشياء التي تُوضع عليها للسقوط، كما أنّ الأجهزة الإلكترونية من المعروف أنّ قربها من لوحة التحكّم يُشوش على أجهزة القياس، وهذا شيء يلاحظه أي طيار مبتدئ".

ويؤكد أنه بعد التحققّ من الصندوق المُخزّن لبيانات الرحلة، تم اكتشاف أمرين غاية في الغرابة والتناقض! وهو إطلاق إنذار من سخانات النوافذ الأمامية للطائرة، وإنذار دخان أسفل دورة المياه في مقصورة القيادة.

هذا غير منطقي وغير مترابط أيضاً، بدوره، يتوقع ديفيد أن سبب هذا التناقض أن الحريق الذي نشب تسبب في خلل بأجهزة التحكم في الطائرة، ما جعلها تطلق إنذاراً عشوائياً.


رد فعل آبل


بالطبع، لكي تحتفظ "آبل" بمكانتها في السوق، أصدرت بياناً بعد هذا الخبر لتُبرّئ هواتفها ومنتجاتها من الانفجار؛ إذ جاء في حديثها لـ The Telegraph البريطانية أنّه "لا يوجد دليل على ثبوت هذه النظرية"، وأنّ أبل مستعدة لتقديم كل المساعدات الممكنة لفريق التحقيق متى تمّ طلب ذلك منهم.


تجارب على الهاتف الذكي


للتحقق من الأمر، قام بعض الشباب بإجراء التجارب على بطاريات الليثيوم بعد تسخينها ومراقبة ماذا يحدث للبطارية، وهل فعلًا النيران أو الحرارة التي تنتج عنها قد تشعل حريقاً في مقصورة القيادة؟

في هذا المقطع، تم تسخين بطاريات ألواح التزحلق وقياس مدى خطر تعرّض البطارية للهب المباشر.

أما هذا المقطع، فقد تم تعريض بطارية الهاتف للهب مباشر، ما أدى إلى انتفاخها ثم انفجارها!


احتمال ضعيف


بعد هذا الاستعراض للاحتمالات، يبقى هناك احتمالٌ -وإن كان غير مؤكد بعد- أن يكون الطيار قد أبقى على هاتفه الذكي في يده بعد الإقلاع؛ لأنه بالتأكيد لن يظل في مكانه كما وضعه بسبب وضعية إقلاع الطائرة. وبالتأكيد عندما وقع الهاتف، فلن يتركه الطيار لحال سبيله على أرضية المقصورة؛ إنما سيسارع بالتقاطه.

ولا تزال الاحتمالات كثيرة ومتشعبة، والتحقيقات جارية، ولكن بالتأكيد سيثير هذا الأمر المزيد من الاحتياطات حول إجراءات أكثر صرامة للتعامل مع الهواتف الجوالة داخل مقصورة الطائرة.