عشرات القتلى من "فتح الشام" في قصف استهدفها بسوريا.. وهذه حصيلة خسائرها منذ بداية 2017

تم النشر: تم التحديث:
1
social media

قُتل أكثر من 40 عنصراً من جبهة "فتح الشام" ليل الخميس 19 يناير/كانون الثاني 2017 في غارات نفذتها طائرات -لم تُحدد هويتها- في محافظة حلب بشمال سوريا، وفق ما أفاد به المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن لوكالة الأنباء الفرنسية: "استهدفت طائرات حربية، لم يعرف ما إذا كانت روسية أم تابعة للتحالف الدولي، ليل الخميس معسكراً لجبهة فتح الشام (جبهة النصرة سابقاً) في جبل الشيخ سليمان بريف حلب الغربي"، ما أسفر عن مقتل "أكثر من 40 عنصراً من الجبهة".

وارتفعت بذلك حصيلة قتلى جبهة "فتح الشام"، جراء غارات استهدفت مقار لها في شمال سوريا الشهر الحالي، إلى 100 عنصر، بينهم قياديون، وفق المرصد.

ورغم اتفاق وقف إطلاق النار الساري في سوريا منذ 30 ديسمبر/كانون الأول 2016، تعرضت جبهة "فتح الشام"، خلال الشهر الحالي، لغارات عدة روسية وسورية وأخرى للتحالف الدولي استهدفت مقار لها، خاصة في محافظة ادلب (شمال غرب).

وأعلنت واشنطن الخميس مقتل القيادي في جبهة "فتح الشام" محمد حبيب بوسعدون في قصف جوي على إدلب قبل 3 أيام.

ويستثني اتفاق وقف إطلاق النار في سوريا، بشكل رئيسي، المجموعات المصنفة "إرهابية"، وعلى رأسها تنظيم "الدولة الإسلامية". وتقول موسكو ونظام بشار الأسد إنه يستثني جبهة "فتح الشام"، الأمر الذي تنفيه الفصائل المعارضة.

وأشار مدير المرصد إلى مقتل 3 عناصر من حركة نور الدين الزنكي، المنضوية في تحالف "جيش الفتح" مع جبهة "فتح الشام"، في القصف الجوي ذاته ليل الخميس.

ورجح المتحدث العسكري باسم حركة نور الدين زنكي ‏‏‏‏عبد السلام عبد الرزاق على حسابه بتويتر، أن تكون طائرات حربية "روسية" استهدفت الحركة، مشيراً إلى أن القصف طال موقعاً لها في البداية، ومن ثم آخر لـ"فتح الشام".