جورج بوش الأب في العناية الفائقة وزوجته في المستشفى أيضاً.. هذه رسالته "المرحة" لترامب

تم النشر: تم التحديث:
JEWISH CENTERS IN AMERICA
social

أُدخل الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش الأب (92 عاماً) قسم العناية الفائقة، أمس الأربعاء 18 يناير/ كانون الثاني 2017، إثر تدهور صحته بعدما أصيب بالتهاب رئوي استدعى نقله السبت إلى مستشفى في هيوستن تتعالج فيه أيضاً زوجته باربرا.

وقال جيم ماكغراث، المتحدث باسم الرئيس الجمهوري الأسبق الذي تولى السلطة لولاية واحدة من 1989 وحتى 1993 إن بوش "أدخل قسم العناية الفائقة... بسبب مشكلة تنفسية حادة متصلة بالتهاب تنفسي".

وأضاف في بيان أن "الأطباء أجروا تدخلاً لحماية وتحرير المجاري التنفسية لديه، مما تطلب تخديره. الرئيس بوش في حالة مستقرة، ويخلد للراحة في وحدة العناية الفائقة، حيث سيبقى من أجل المراقبة".

كذلك فإن زوجة الرئيس الأسبق باربرا بوش (91 عاماً) أُدخلت بدورها إلى المستشفى على سبيل الوقاية، بسبب إصابتها بـ"تعب وسعال"، بحسب البيان نفسه.

والرئيس بوش يعرف جيداً هذا المستشفى في هيوستن، إذ إنه أدخل إليه مراراً في السنوات الأخيرة مع تدهور صحته أكثر فأكثر. وفي يوليو/ تموز 2015 كان السبب إصابته بكسر في إحدى فقرات عموده الفقري، وفي ديسمبر/ كانون الأول 2014 بسبب مشاكل تنفسية، وفي نوفمبر/ تشرين الثاني 2012 بسبب التهاب حاد في القصبات الهوائية، استدعى بقاءه في المستشفى لشهرين.

ويتنقل الرئيس الأسبق على كرسي متحرك، ولكن من دون أن يسلبه عجزه الابتسامة التي لا تفارق وجهه في إطلالاته العلنية النادرة.

وفي مستهل مؤتمره الصحفي الأخير قبل مغادرته البيت الأبيض قال الرئيس باراك أوباما الأربعاء إن جورج وباربرا بوش "لم يكرسا حياتهما في سبيل البلاد فحسب، بل كانا مصدراً ثابتاً للدعم والنصائح المفيدة لميشيل ولي أنا".

وأضاف "ليس هناك من زوجين أفضل منهما. نصلي من أجلهما ونعبر لهما عن صداقتنا".

بدوره قال الرئيس المنتخب دونالد ترامب في تغريدة على تويتر، إنه يتمنى "الشفاء العاجل لجورج وباربرا بوش"، مضيفاً "شكراً على رسالتكما الرائعة"، في إشارة إلى الرسالة التي أرسلها الرئيس الأسبق في 10 يناير/ كانون الثاني الجاري إلى ترامب، وكتبها بأسلوب مرح للغاية.

وقال بوش في رسالته إنه يعتذر سلفاً من ترامب لأنه سيكون الرئيس الأسبق الوحيد الباقي على قيد الحياة، الذي لن يتمكن من حضور حفل تنصيبه بسبب مرضه، وكذلك الأمر بالنسبة إلى زوجته باربرا.

وكتب الرئيس الأسبق يومها "طبيبي يقول لي إنني إذا مكثت في الهواء الطلق في يناير/ كانون الثاني سينتهي بي الأمر على الأرجح ستة أقدام تحت الأرض. وسيان بالنسبة إلى باربرا. لذلك نحن عالقان في تكساس"، متمنياً للرئيس العتيد النجاح ومؤكداً له "إذا أمكنني أن أساعدك بشيء أعلمني بذلك".

وسيحضر الرئيسان الأسبقان جيمي كارتر (1977-1981) وبيل كلينتون (1993-2001)