في اليوم الثاني من شهر العسل.. كندة علوش ضيفة أولى حلقات "شيري استوديو": مستحيل ألبس بدلة رقص

تم النشر: تم التحديث:
SHERI
social media

من خلال أغنية مميزة للبرنامج تُذكرنا بأغاني مقدمات الفوازير الرمضانية، تقول في كلماتها "بحلق فنجل ركز.. احضرنا ويُستحسن أجِّز"؛ وبخفة دمها المعهودة، افتتحت المغنية شيرين عبدالوهاب أولى حلقات برنامجها "شيري استديو" على قناة DMC بمجموعة من الضيوف المميزين.

بدأت شيرين الحلقة بأغنية "ألف ليلة وليلة" لأم كلثوم التي قدمتها بإحساس عالٍ، ثم أنهتها موجهة كلامها للجمهور قائلة: "أهلًا بيكم في ليلة حب حِلوة من شيري استديو".






"حتة القشطة" ضيفة شيرين مع بوسي وفهمي


فيما ظهرت في الحلقة الأولى الفنانة السورية كندة علوش، حيث تحدثت مع شيرين بعفوية وخفة ظل عن أمور في حياتها الشخصية لم يعرفها الجمهور من قبل.

إذ أذيعت الحلقة بعد يومين على زواجها بالفنان المصري عمرو يوسف، الذي عُقد في 16 يناير/ كانون الثاني 2017، في حفل عائلي هادئ، وقبل يومين من الحفل الفني المزمع عقده، غداً الجمعة 20 يناير/ كانون الثاني 2017، في أحد الفنادق الكبيرة بأسوان.

وقدمت شيرين ضيوف حلقتها الأولى، وبدأتهم بالنجم الشاب أحمد فهمي ووصفته بأنه: "نجم بمعنى الكلمة، دمه خفيف، ومثير للجدل"، ثم قدمت الفنانة كندة علوش قائلةً: "نجمة عامله زي حتة القشطة، وممثلة شاطرة جداً"، واختتمت بالفنّانة بوسي التي قدمتها قائلة: "الوحيدة اللي في الجيل ده غاظِتني وخلّتني أغني ليِها"، في إشارة بذلك إلى أغنية "آه يا دنيا" لبوسي التي غنتها شيرين.


التمثيل ورطة لكندة


تطرقت شيرين بعد ذلك لجُزء قد لا يعرفه البعض عن فهمي، وهو أنّه مؤلف وكاتب أيضاً، فيما سألته شيرين هل يجد نفسه بشكل أكبر في التمثيل، أم في الكتابة، فأجاب فهمي بأنَّ المهنتين لا تنفصلان عن بعضهما بشكل أو بآخر.

ثم وجهت شيرين نفس السؤال للفنانة كندة علوش، مشيرةً إلى أن كندة تقوم هي الأخرى بالكتابة والتأليف، وجاء رد كندة أنَّ الكتابة كانت مرحلة قديمة في حياتها بعد تخرجها في المعهد.

وأضافت أنَّها في ذلك الوقت كانت تائهة قليلًا، فكانت تحب الفن في المطلق، وتود أن تعمل في أي مجالٍ له علاقة به، فعملت بالكتابة والإخراج والإنتاج، ولكنها استقرت في النهاية على التمثيل، وقالت إنَّ ما تفتقده بشكل أكبر هو الإخراج والإنتاج.





ثم سألتها شيرين عن تصريحها الذي قالت من خلاله إنَّ التمثيل كان ورطة في حياتها، فأجابت كنده أنَّه بالفعل كان ورطة، وأنها أخذته كهواية في بداية مشوارها الفني، وردَّت عليها شيرين مازحةً: "أنا كمان المنتج ورطني، كان ماسك عليا شيكات".


كندة: بحب الدلع.. وبوسي: كان نفسي أطلع راجل


وبخفة ظلها وعفويتها التي ظهرت من بداية الحلقة، أكملت شيرين فقرات الحلقة موجهةً حديثها للفنانة بوسي، حيث سألتها هل كانت تتمنى أنْ تُولد رجلًا؟ وأجابت بوسي أنَّها كانت تتمنى ذلك بالفعل، لكي تتصرف بحرية وتعود إلى المنزل في وقت متأخر كما يحلو لها. وأضافت شيرين مازحة أنَّها كانت تتمنى ذلك أيضاً، خاصةً مع التفاف المعجبات حولها.





ووجهت نفس السؤال لكندة التي أجابت بالنفي، وأضافت أنَّها لم يكن لديها أي ميول لكي تصبح رجلاً، فهي تحب كونها أنثى، وأنها كانت تحب وهي صغيرة الألعاب الخاصه بالفتيات وتُحب "الدلع".


"عمار" الحب الأول في حياة علوش






وفي حديثها عن الحب والزواج وجَّهت شيرين الحديث لكندة علوش، وسألتها عن "عمار"، فأجابت كندة أنه أول حب في حياتها، ولكنها لا تتذكر أي شيء عنه سوى اسمه، فقد كانت في سن صغيرة جداً آنذاك، وكانت تعيش قصة الحب في خيالها، وردت عليها شيرين مازحة: "أنا كمان كنت بحب واد اسمه حُسني".


"مولوتوف" في حياة كندة






سألت شيرين الفنانة كندة علوش: "مين في حياتك مسمياه مولوتوف"؛ فأجابت كندة أن مولوتوف هي كلبتها التي تحبها بشكل كبير، منذ أن تبنَّتها وهي صغيرة من أحد أصدقائها، وتطلق عليها الآن "توفي".

وسألتها شيرين عن حقيقة أخذها رأي كلبتها في السيناريوهات الخاصة بأعمالها، فأضافت كندة أنها دائماً ما تتواجد في منزلها وحدها، ولا يوجد معها سوى كلبتها التي تتحدث معها بشكل دائم وتشكي لها همومها، وتأخذ رأيها في كل أمور حياتها، لأنها كائن حي ولا تريد أن تجعلها تشعر بأنها ليست ذات قيمة.

ثم وجهت شيرين السؤال للفنان أحمد فهمي الذي يُربي هو وزوجته أيضاً عدداً كبيراً من الكلاب، حيث قال فهمي إنَّهم يحبون الكلاب بشكل كبير ودائماً ما يُطلق على كلابه أسماء الشخصيات التي يقوم بتمثيلها في أدواره السينمائية والتلفزيونية.

فيما سألته الفنانة كندة علوش عن استشارة بخصوص "كلبتها"، حيث قالت إنَّها الآن لديها أربع سنوات وتريد أن تزوجها، والبعض ينصحها بأن تُجري لها عملية بدلاً من ذلك، فأجاب عليها فهمي مازحاً: "إنت بتفكري تجوزيهالي علشان عملت فيلم ولا إيه"، في إشارة إلى فيلمه الأخير كلب بلدي.






بوسي: "كان نفسي أبقى رقاصة".. وكندة "مستحيل ألبس بدلة رقص"


خلال الحلقة وجهت شيرين سؤالها للفنانة بوسي: "إذا لم تكوني مطربة ماذا كنتِ تتمنين أن تعملي"، فأجابت بوسي بشكل سريع: "رقّاصة".





ثم أكملت الحديث مع الفنانة كندة علوش، وسألتها عما ستفعل إذا ما عُرض عليها دور ما يستوجب أن ترتدي بدلة رقص خلال أحداثه، هل ستقبل أداءه أم لا، فأجابت كندة أنَّها تشعر بالحياء، ومن الممكن أنْ تؤدي دوراً جريئاً في الفكرة وليس في الملابس، وأضافت ضاحكةً أنها لن يُمكنها فعل ذلك إلا لو ارتدت "بدلة رقصة شرعية تماماً".






عروض استعراضية غنائية


كما تم تقديم ثلاثة عروض استعراضية رائعة خلال الحلقة، من السويد وروسيا وهونغ كونغ، في شكلٍ جديد إلى حد كبير على البرامج الغنائية العربية، وقد اختتمت تلك العروض بالعرض الروسي، الذي جاء على أغنية شيرين "ماشربتش من نيلها"، ليعرض الآثار المصرية بشكل مختلف ورائع.





كما قدمت الفنانة بوسي أكثر من أغنية خلال الحلقة، وغنَّت معها شيرين "ديو" غنائياً جديداً، لأغنية مميزة تحت عنوان "بحلم وانا صاحي يرجع حبيب عيني".





فيما استُكملت باقي فقرات البرنامج بمجموعة من الأسئلة العفوية التي تميزت بها الحلقة بالكامل، وفي النهاية قامت شيرين بالتقاط "سيلفي" مع ضيوف الحلقة والجمهور، واختتمت فقرات حلقتها الأولى بأغنية للفنانة بوسي.