هل يمكن أن يكون اسمها مزوراً؟.. المصرية التي كانت برفقة منفذ هجوم إسطنبول حيرت الجميع

تم النشر: تم التحديث:
PRIME MINISTER OF CANADA
social media

فوجئ المتابعون لقضية المطلوب الأول في تركيا على خلفية اعتداء ليلة رأس السنة بإسطنبول، باسم سيدة مصرية كانت برفقته في أثناء القبض عليه ليل الثلاثاء الماضي.

تقرير لـ"العربية" أشار إلى احتمالية وقوع الصحافة التركية في التباس حول أسماء 3 نساء كنّ بالشقة، التي اعتقلوا فيها منفذ اعتداء إسطنبول الذي أودى بحياة 39 شخصاً، وألقى الأمن التركي القبض عليهن.

وورد عن المعتقلات الثلاث في الإعلام المحلي التركي، أن إحداهن سنغالية اسمها Dina A وعمرها 27 عاماً، والثانية صومالية اسمها Aysha M بالعمر نفسه أيضاً، والثالثة مصرية اسمها غريب حقيقة، فيما لو كان حقيقياً، وهو Tene Trare البالغة 26 سنة.

اسم Tene Trare قد لا يكون للمصرية المعتقلة؛ بل للصومالية أو السنغالية، وقد يكون "عائشة م" هو اسمها، أو ربما "دينا أ" أيضاً. أما "تيني تراري"، فمن الصعب أن يكون للمصرية، كما من الصعب أن يكون منتحلاً على جواز سفر مصري مزور؛ لأن من يزوّر جوازاً يضع عليه اسماً متداولاً في الدولة التي زوّر جوازها، لا غريباً يثير الشكوك، لذلك فاسمها محيّر، إلا إذا لم تكن مصرية على الإطلاق، وحدث التباس.

إقرأ القصة كاملة هافينغتون بوست عربي