بعد خسارة شركة تويوتا.. تطبيق جديد يُحذِّر المستثمرين من تغريدات ترامب المتهورة

تم النشر: تم التحديث:
TRUMP TWITTER
NEW YORK, NY - JULY 16: Republican presidential candidate Donald Trump speaks before introducing his vice presidential running mate Indiana Gov. Mike Pence at the New York Hilton Midtown on July 16, 2016 in New York City. Trump announced his choice on Friday via Twitter after the initial press conference was canceled due to the terrorist attack in Nice, France. (Photo by Bryan Thomas/Getty Images) | Bryan Thomas via Getty Images

قامت شركة تريغر فينانشال الأميركية مؤخراً، بإطلاق تطبيق جديد من شأنه أن يحذر المستثمرين في حال قام الرئيس الأميركي الجديد دونالد ترامب بنشر تغريدة ما بخصوص إحدى شركاتها.

ومن الواضح أن تغريدات الرئيس المنتخب للولايات المتحدة الأميركية، الذي يعتبر أحد الشخصيات الأكثر نفوذاً في العالم، لها العديد من الانعكاسات على ثلة من المستثمرين، بحسب موقع Periodista Digital الإسباني.

وفي السياق نفسه، أفادت صحيفة "أنفوباي" الأرجنتينية، يوم 14 يناير/ كانون الثاني الماضي، أن البورصة لا يمكن استثناؤها من تغريدات ترامب المدمرة.

وأوردت شركة تريغر فينانشال، على موقعها الإلكتروني، أن التطبيق الجديد الذي أطلقت عليه اسم "ترامب تريغر" يسمح للمستثمرين بأن يكونوا على اطلاع دائم على آخر التغريدات التي ينشرها ترامب حول أسعار البورصة أو أي بيانات وأحداث أخرى ذات صلة بجميع أنحاء العالم.



1
الوصف: لقد قام ترامب بنشر تغريدة حول "جنرال موتورز" التي هي ملك لك.

هكذا يظهر التحذير الذي يرسله تطبيق "ترامب تريغر".

والجدير بالذكر أن تغريدات ترامب لها وقع كبير على أوضاع الشركات ومستقبلها. فعلى سبيل المثال، إثر نشر ترامب لتغريدة أعلن من خلالها أن شركة "تويوتا" يتوجب عليها أن تدفع "الضرائب المرتفعة" المخلدة في ذمتها، في حال قررت أن تنقل مقر شركتها إلى المكسيك، نزلت أسهم الشركة مباشرة إلى حوالي 0.77 دولار في بورصة نيويورك.

إلى جانب ذلك، عانت شركة "بوينغ" من عواقب إحدى تغريدات ترامب. ففي ديسمبر/ كانون الأول سنة 2016، انتقد الرئيس المنتخب حجم التكاليف الضخمة التي سخرتها الشركة لصنع طائرة "إير فورس وان"، مما أدى إلى انخفاض أسهم الشركة بنسبة 2 بالمائة بعد بضع ساعات.

في المقابل، ولتجنب إلحاق المزيد من الضرر، قامت شركة بوينغ بالإدلاء بتوضيح على الفور، قالت فيه إن تكاليف الطائرة قد بلغت حوالي 170 مليون دولار فقط، خلافاً لما ذكره ترامب على تويتر، الذي أورد أن تكلفة الطائرة تبلغ ما يناهز 4000 مليون دولار.

وتتكرر نفس الحادثة مع الشركة المصنعة "لوكهيد مارتن"، التي انخفضت أسهمها بنسبة 2.5 بالمائة، في أعقاب تغريدة نشرها ترامب، ندد فيها بتكلفة الطائرة الحربية المقاتلة "لوكهيد مارتن إف-35 لايتنيغ الثانية"، التي بلغت مليارات الدولارات على حد زعمه.

ومن ناحية أخرى، أشاد ترامب بمجموعة "فيات كرايسلر"، التي أعلنت عن استثمارها في الولايات المتحدة الأميركية ما قيمته 1000 مليون دولار. وإثر ذلك ارتفعت أسهم الشركة إلى حوالي 1.4 بالمائة.

وفي الواقع، يعتبر ترامب تريغر تطبيقاً مجانياً ومتاحاً لجميع الشركات، ويمكن تحميله على أجهزة آي أو إس. وتتمثل وظيفة هذا التطبيق بالأساس في إعلام أي شركة بصدد الاستثمار عن كل ما يكتبه ترامب على موقع تويتر بخصوصها، حتى تقرر هذه الأخيرة ما يجب اتخاذه من إجراءات لتجنب الخسائر الناجمة عن ذلك.

وفي هذا الصدد أفادت الشريك المؤسس والمدير التنفيذي لشركة "تريغر فينانشال"، راشيل ماير، في مقال لصحيفة واشنطن بوست أن "هذه التقنية التي تعتمد على التمشي اللغوي الطبيعي لتغريدات ترامب، ستساعد المستثمرين على الحصول على قدر أكبر من المعلومات التي لها صلة بمخططاتهم الاستثمارية، وستمكنهم من اتخاذ قرارات أفضل وأكثر عقلانية".

وأردفت ماير أن "عملاء الشركة يرون في هذا التطبيق فرصة استثمارية وطريقة فعالة للإحاطة بالمخاطر التي يمكن أن تمس باستثماراتهم".

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة Periodista Digital الإسبانية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.