أميركي يُحرق نفسه احتجاجاً على تنصيب ترامب.. وهذا ما قاله للصحافة

تم النشر: تم التحديث:
S
s

أضرم رجل النار في نفسه خارج فندق الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب الدولي في واشنطن مساء أمس الثلاثاء، احتجاجاً على التنصيب المنتظر للرئيس الأميركي المنتخب.

كان الرجل البالغ من العمر 45 عاماً، الذي لم تُحدَّد هويته بعد، قد أضرم النار في البداية في كومة ملابس قبل أن يصيح قائلاً "ترامب" عدة مرات "ثم طالت ألسنة اللهب ظهره"، حسبما قال شهود.

وقالت الشرطة إن الرجل عانى من حروق في ظهره، إلا أن الإصابات التي تعرَّض لها لم تهدد حياته.

واصطحب الرجل إلى المستشفى دون إلقاء القبض عليه، بحسب تقرير نشرته النسخة البريطانية لـ"هافينغتون بوست"، الأربعاء 18 يناير/ كانون الثاني 2017.

فيما قال المتظاهر خلال حديثه مع شوماري ستون، مراسل شبكة إن بي سي، الذي كان حاضراً أثناء الواقعة "كنت أحاول أن أضرم النار في نفسي على سبيل الاحتجاج؛ كي أحتج على حقيقة أننا انتخبنا شخصاً غير قادر إطلاقاً على احترام دستور الولايات المتحدة".

وقال الرجل في فيديو آخر التقطه ستون، إن ترامب "ديكتاتور". كما كان ينطق بشيء ما أمام الملابس التي أضرم النار فيها.

وقع الحادث في حوالي التاسعة والنصف مساءً في جادة بنسلفانيا شمال غرب البيت الأبيض.

يُتوقع أن تصل أعداد المحتجين إلى رقم قياسي في الجمعة القادمة، التي تصادف تنصيب الرئيس المنتخب ترامب، أكبر بكثير من الرقم المسجل في المسيرات ضد الرئيس الأميركي الراحل ريتشارد نيكسون عام 1973، إذ بلغت أعداد المحتجين آنذاك 25 ألف متظاهر.

- هذا الموضوع مترجم عن النسخة البريطانية لـ"هافينغتون بوست". للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.