"فتياتنا الأجمل دون شك".. بوتين: ترامب لم يلتقِ العاهرات في روسيا لهذا السبب

تم النشر: تم التحديث:
PUTIN
huffingtonpost

صرَّح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أنه لا يعتقد أن الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب قد التقى عاهراتٍ في روسيا، واصفاً الادعاءات الموجهة إليه بأنها جزءٌ من حملةٍ مُنظَّمةٍ للتقليل من نتائج الانتخابات.

إذ قال بوتين للمراسلين الصحفيين داخل الكرملين، أمس الثلاثاء، 17 يناير/ كانون الثاني 2017، إنَّ الادِّعاءات الموجهة لترامب لا أساس لها من الصحة، وهي بمثابة افتراءات واضحة، وذلك بحسب ما نقلته صحيفة The Independent البريطانية.






واصفًا الأشخاص الذين يختلقون ويقودون الحملات من هذا النوع ضد الرئيس الأميركي المنتخب، بغرض استخدامها في صراعٍ سياسي، أنهم أسوأ من العاهرات، مبرراً ذلك بعدم امتلاكهم لأية ضوابط أخلاقية على الإطلاق.

وتابع بوتين قائلاً إنَّ ترامب لم يكن سياسياً حين زار موسكو في الماضي، ولم يكن المسؤولون الروس على علمٍ بأنه يمتلك أية طموحاتٍ سياسية. وأضاف: "من الجنون أن نصدق أن الأجهزة الأمنية الروسية تطارد كل ملياردير أميركي يزور البلاد".

وأضاف بوتين: "ترامب رجلٌ ناضج، كما أنه شخصٌ شارك في رعاية مسابقات ملكات الجمال على مدار السنوات، وهو ما يعني أنه التقى بأجمل نساء العالم، ومن الصعب أن أصدق أنه هرع إلى فندقٍ ما من أجل لقاء فتياتٍ منحرفات، رغم أن فتياتنا هن الأفضل في العالم دون شك".

فيما نفى الكرملين امتلاكه أية وثائق محرجة بخصوص ترامب؛ نافياً بذلك ما أبلغه المسؤولون في المخابرات الأميركية الرئيس المنتخب عن وجود تقارير غير مؤكدة بأن روسيا تمتلك وثائق شخصية عنه قد تضر بسمعته.

وكان ترامب قد انتقد بعض وسائل الإعلام لنشرها مواد لم يتم التأكد من صحتها عن ادعاءاتٍ بقيام المخابرات الروسية بجمع معلوماتٍ عنه وعن مرشحة انتخابات الرئاسة السابقة عن الحزب الديمقراطي، هيلاري كلينتون، وذلك خلال مؤتمرٍ صحفي أُقيم في 11 يناير/ كانون الثاني الماضي.

ووفقاً للمذكرات التي قدمتها وكالات الاستخبارات الأميركية للرئيس المنتخب والرئيس المنتهية ولايته باراك أوباما؛ فإنَّ هدف روسيا من جمع تلك المعلومات كان سعيها للعمل على تغيير السياسة الأميركية تجاه روسيا بشتى الوسائل، بما في ذلك ابتزاز دونالد ترامب.

فيما قال ترامب عن تلك المذكرات إنه من المشين أن تسمح وكالات الاستخبارات بتسريب "معلوماتٍ وهميةٍ"، مُقارناً ذلك بما كانت تفعله ألمانيا النازية في الماضي.

جدير بالذكر أن آخر زيارات الملياردير- السياسي ترامب لموسكو كانت عام 2013، وذلك من أجل تقديم جائزة مسابقة ملكة جمال الكون التي كان يرأسها، وكان ترامب وقتها يأمل في لقاء بوتين، إذ نشر تغريدةً على تويتر في يونيو/ حزيران من العام نفسه عن احتمالية حضور الزعيم الروسي للمسابقة.

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Independent البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.