بوادر خلاف.. تضارب بين موسكو وطهران حول مشاركة أميركا في محادثات "أستانا"

تم النشر: تم التحديث:
MOHAMMAD JAVAD ZARIF
Alexander Shcherbak via Getty Images

قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، إن إيران تعارض وجود الولايات المتحدة في محادثات السلام بشأن الصراع السوري، المقررة يوم 23 يناير/ كانون الثاني 2017 في أستانة عاصمة كازاخستان.

ورداً على سؤال حول موقف إيران من المشاركة الأميركية المحتملة قال ظريف "لم نوجه الدعوة لهم ونعارض وجودهم"، بحسب ما نقلت رويترز عن وكالة تسنيم للأنباء.

وبهذا التصريح يعارض ظريف علناً الموقف الروسي الذي عبر عنه وزير الخارجية سيرغي لافروف أمس الثلاثاء 17 يناير/ كانون الثاني 2017، حين قال إنه يعتقد أن من الصواب دعوة إدارة الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب لمحادثات السلام بشأن سوريا.

وأضاف لافروف أن بلاده تتوقع مشاركة إدارة الرئيس المنتخب دونالد ترامب في المحادثات، التي تجري بين المعارضة والنظام السوري بمشاركة روسيا وتركيا وإيران، وحال كللت بالنجاح فإنها قد تفتح الباب أمام مفاوضات برعاية الأمم المتحدة في الثامن من فبراير/ شباط القادم في جنيف.

وأعلن فريق ترامب السبت الماضي، أنه تلقى دعوة للمشاركة في محادثات السلام حول سوريا، لكنه لم يرد عليها بعد، فيما حثَّ وزير الخارجية الأميركي جون كيري الإدارة الأميركية الجديدة على المشاركة في محادثات السلام المقررة في أستانا، مشدداً على عدم وجود بديل للحل السلمي في سوريا.