استقال من سناب شات وباع ممتلكاته لهذه المغامرة.. زوجان يأخذان طفلتيهما في رحلة حول العالم.. نجحا في كسب المال من السفر!

تم النشر: تم التحديث:
1
SOCIAL MEDIA

في صيف 2015، بدأ غاريت غي وزوجته جيسيكا رحلةً حول العالم لمدة 6 أشهر مع طفلتيهما دوروثي البالغة من العمر 4 أعوام، ومانيلا البالغة من العمر عامين.

وقد أخبر غاريت موقع Business Insider الأميركي أنه استقال من وظيفته في سناب شات، حيث عمل لثلاثة أشهر بعد أن باع شركته Scan، لسناب شات الشركة الصاعدة في Silicon Valley.

ولكن بدلاً من أن يستخدم نصيبه من بيع الشركة في تمويل سفراته، باع الزوجان ممتلكاتهما مقابل حوالي 45 ألف دولار، وقرَّرا أن يسافرا حتى ينفد هذا المبلغ، فيما اتفقا على ألا ينفقا من مدخراتهما.



وقبل شهر من انتهاء الأشهر الستة قلَّ المبلغ المتبقي لتلك الرحلة كثيراً، لكن المفاجأة أن مدونة غي للسفر والعلامة التجارية الخاصة بهما على الشبكات الاجتماعية، التي تسمى The Bucket List Family أصبحت تدر على الزوجين الأرباح. لذا قررا أن يقضيا حياتهما مستمرين في السفر والرحلات على الدوام.

وقد سافرت العائلة التي تتكون من أربعة أفراد إلى 23 بلداً، في عام 2016 عبر 43 رحلة جوية، و11 سيارة مستأجرة، و7 رحلات عبر القطار.

بالتأكيد هذا الرقم من الرحلات يكفي لجعل شخص يحيا بمفرده متعباً ومنهكًا، ولكن مع وجود الصغيرتين اللتين اصطُحبا أيضاً في الطريق، كان الأمر أصعب، وعلى الرغم من ذلك يصرُّ آل غي على أن الأمر برمته متعلق بالإقدام على خوض التحديات، باعتبارهم في مغامرات.



إذ قال غي: "يحتمل أن يكون أفضل شيء يمكننا القيام به لمساعدة أطفالنا خلال سفرنا حول العالم، أن نحافظ على إبداء سلوك إيجابي".
مضيفًا: "يمكن أن تكون رحلة جوية لمدة 15 ساعة بمثابة صداع رهيب لا يهدأ، أو يمكن أن تكون بمثابة تحدٍّ على مركبة فضائية كبيرة تصطحبنا نحو اكتشاف عالم جديد، يكمن الأمر في اختيارنا لأيهما نُفضل".



وفي النهاية، قال غي إنه يأمل أن يعلّم الصغار -خاصة أطفاله- شيئاً واحداً عبر رحلات العائلة، وهو الشيء ذاته الذي غير حياته، ولخصه في جملة: "كلما أدركت إمكانياتك وقدرت نفسك، ستجد أنك تلاحق أحلامك وتتجنب الوظائف التي لا تتيح لك التطور والترقي".

يمكنكم متابعة الرحلات والمغامرات التي تخوضها العائلة في عام 2017 عبر موقعهم.

- هذا الموضوع مترجم عن موقع Business Insider الأميركي. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.