السودان تشتكي مصر في مجلس الأمن.. فهل تلجأ إلى التحكيم الدولي؟

تم النشر: تم التحديث:
SISI
social media

أعلن مسؤول دبلوماسي سوداني تجديد بلاده لشكواها بمجلس الأمن الدولي المتعلقة بحدودها مع مصر، في إشارة إلى منطقة "حلايب وشلاتين" المتنازع عليها بين البلدين منذ عقود، وهو ما لم يتسن الحصول على تعقيب فوري بشأنه من الجانب المصري.

ونقلت وكالة الأنباء السودانية الرسمية عن المسؤول الدبلوماسي قوله، دون أن تسمّه، الثلاثاء 17 يناير/ كانون الثاني 2017 إن "الحكومة السودانية طلبت من بعثتها لدى الأمم المتحدة إبقاء شكوى السودان بمجلس الأمن الدولي المتعلقة بحدوده مع مصر".

وأوضح المصدر أنه "تمت مخاطبة بعثة السودان بإبقاء شكوى السودان بمجلس الأمن الدولي قيد النظر، المتعلقة بحدوده مع مصر".

وأضاف المصدر أن "السودان ظل يوجه هذا الطلب سنوياً لمجلس الأمن الدولي في فترة زمنية من بداية كل عام ميلادي وحتى نهاية شهر فبراير (شباط) منه"، دون مزيد من التفاصيل.

وفي أبريل/نيسان من العام الماضي، رفضت القاهرة، طلب الخرطوم التفاوض المباشر حول منطقة حلايب وشلاتين، المتنازع عليها بين البلدين منذ عقود، وهو الطلب، الذي لوحت خلاله السودان باللجوء إلى التحكيم الدولي.

ويتطلب التحكيم الدولي أن تقبل الدولتان المتنازعتان باللجوء إليه، وهو الأمر الذي لم تعلن مصر في أي وقت الموافقة عليه بشأن "حلايب وشلاتين".

ورغم نزاع البلدين على المنطقة منذ استقلال السودان في 1956، إلا أنها كانت مفتوحة أمام حركة التجارة والأفراد بين البلدين من دون قيود من أي طرف حتى 1995 حيث دخلها الجيش المصري وأحكم سيطرته عليها.