ابنتي؟ ليست ابنتي!..تويتر يفضح ترامب مجدداً

تم النشر: تم التحديث:
SOCIAL MEDIA
social media

استيقظت سيدة من مدينة برايتون بإنكلترا لتجد حسابها على تويتر قد انقلب رأساً على عقب بسبب الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب وابنته.

بدأ كل شيء حين اقتبس حساب دونالد ترامب تغريدة مديح كتبها المستخدم لورنس غودستين من مدينة سيكونك بولاية ميشيغان يوم أمس، ووصف من خلالها ابنة ترامب (إيفانكا) بأنها "امرأة تمتلك شخصية قوية وراقية إلى أبعد حد".

لكن غودستين أخطأ عندما أشار لحساب إيفانكا ترامب، إذ كتب @Ivanka بدلاً من الاسم الصحيح للحساب وهو @IvankaTrump، وهو خطأ ليس بالفادح، نظراً لأن غودستين يملك 160 متابعاً فقط، لكن عندما يكرر حساب ترامب نفس الخطأ فسيصل الأمر إلى أكثر من 20 مليون متابع، بحسب تقرير لصحيفة الغارديان البريطانية، الإثنين 16 يناير/ كانون الثاني 2017.

وبعد أن اقتبس حساب ترامب التغريدة بما فيها من أخطاء، وصلت تحيته إلى امرأة تدعى إيفانكا ماجيك وهي موظفة حكومية من مدينة برايتون بإنكلترا لديها حوالي 2800 متابع فقط.

وأجاب متابع يدعى مارك بيغاس وهو كاتب لموقع Distractify قائلاً "أنتما محقان، إيفانكا ماجيك من مدينة برايتون بإنكلترا امرأة رائعة. ليكن الله بعون حسابها الآن".

وتابع في تغريدة أخرى "أعتقد أنها تحاول النوم الآن، لكن هاتفها يكاد ينفجر من الإشعارات. هذا لا يمنع أننا نشهد قصة ممتعة". وبحسب صورة نشرها لاحقاً، فقد قام غودستين بحظره على الموقع لأنه أشار إلى الخطأ الذي تم ارتكابه، كما حول هذا الأخير حسابه إلى وضعية (الخاص).

وفي تلك الأثناء، لم يكن حساب ترامب قد حذف التغريدة أو اعترف بالخطأ، لكن غودستين حوَّل حسابه إلى وضعية (الخاص) كما أشار مارك بيغاس.

وقد نالت التغريدة 15 ألف إعجاب بخلاف 2800 إعادة تغريد، وما يزيد على 4600 رد، أبقى معظمها على حساب إيفانكا ماجيك في سلسلة التغريدات.

وحاولت صحيفة الغارديان الاتصال بإيفانكا ماجيك، التي يعتقد أنها تعمل كباحثة في مجلس المدينة لمنطقتي برايتون وهوف.

وبالنظر إلى حسابها على تويتر، نجد أنها مستخدمة غير نشطة مقارنة بالرئيس المنتخب، فهناك 6 تغريدات جديدة فقط على حسابها خلال الأسبوع الماضي، معظمها إعادة تغريد لمستخدمين آخرين.

وكان آخر نشاط لها على تويتر عبارة عن إعادة نشر تغريدة تحث على التصويت في مسابقة تتعلق بالمطاعم في برايتون، كما أعادت تغريدة مواطن يسأل فيها عن مفتاح منزله الضائع.

كما كانت قد غردت السبت برابط لخبر عن صحيفة The Argus يتناول "ازدهار قطاع المأكولات" في برايتون، وقالت "أخبارنا في الصحيفة المحلية. أصبحنا مشاهير أخيراً!".

وخلال تلك المعمعة، بدا أن إيفانكا ترامب لم تنتبه للمديح الذي أغدقه غودستين عليها وأعاد والدها نشره، إذ نشرت صورة بهاشتاغ #datenight لمتابعيها البالغ عددهم 2.7 مليون شخص. وكانت إيفانكا ترامب محور (تقرير خاص) على شبكة CNN يوم الإثنين؛ تقرير أثار حفيظة وقلق أبيها فيما بعد.

وكان ترامب قد غرَّد قائلاً "عند الساعة 9 مساء، ستبث CNN تقريراً خاصاً عن ابنتي إيفانكا. وبالنظر إلى أن CNN هي التي ستبث التقرير، فلا أعتقد أنه سيكون جيداً".

وحال تنصيبه رئيساً بشكل رسمي، سيصبح بمقدور ترامب استخدام الحساب الرسمي للرؤساء الأميركيين على تويتر وهو @POTUS أو الإبقاء على حسابه الشخصي @realDonaldTrump. ولا يوجد أية إشارة حتى الآن أن ترامب سيتحول للحساب الرئاسي، وهو أمر منطقي كون حسابه الشخصي يمتلك أكثر من 20 مليون متابع مقارنة بحوالي 13 مليوناً للحساب الرئاسي.

وكان السكرتير الصحفي القادم للبيت الأبيض، سين سبايسر قد أخبر CNN بداية العام أن ترامب سيقوم على الأرجح "باستخدام كلا الحسابين أو أي منهما كما يريد".

وكان موقع BuzzFeed الإخباري قد أعرب عن قلقه حيال حساب ترامب على تويتر كونه "غير آمن بشكل صادم"، ولا يمتلك أي حماية أمنية خاصة، ويمكن استغلاله بسهولة، ما قد يؤدي إلى نتائج مدمرة على البورصة والاستقرار الجيوسياسي.

وإذا صح الأمر، فلن تكون هذه المرة الأولى التي يتعرض فيها حساب ترامب للقرصنة؛ ففي عام 2013، عندما كانت شهرة الرجل تقتصر على كونه عملاق العقارات ومقدماً لبرنامج The Apprentice، تواترت أخبار على أن شخصاً ما قد سيطر على الحساب ليبث كلمات أغنية لمغني الراب المشهور Lil Wayne.

وعلّق ترامب في حينه "لقد تعرض حسابي على تويتر للقرصنة... ونحن نبحث عن الجناة حالياً".


­- هذا الموضوع مترجم بتصرف عن صحيفة The Guardian البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.