رسائل السيسي للمصريين: سيطِروا على الإنجاب ومن سيرفع السلاح سنواجهه بالسلاح

تم النشر: تم التحديث:
SISI
Anadolu Agency via Getty Images

دعا الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، الشعب إلى السيطرة على الإنجاب حتى يشعر المواطنون بثمار التنمية.

وقال في الجزء الثاني من حواره مع رؤساء تحرير صحف "الأهرام" و"الأخبار" و"الجمهورية"، يُنشر الثلاثاء 17 يناير/كانون الثاني 2017: "على المصريين السيطرة على الإنجاب، فمن دونها لن يشعر المواطنون بثمار التنمية".

وحملت مقابلة السيسي مع رؤساء تحرير الصحف الحكومية عدة رسائل للمصريين الذين يعانون ارتفاعاً شديداً في أسعار السلع والخدمات وانخفاض قيمة العملة الوطنية أمام الدولار.

وقال إنه لا يخشى "عِش الدبابير"، ولا أحد في مصر على رأسه ريشة، قائلاً: "مصر سيخرج منها نور حقيقي للمواطنة، واحترام لعقائد الآخرين" معلناً عن تعديل وزاري قريب في حكومة المهندس شريف إسماعيل.

ووجه السيسي حديثه للشعب المصري قائلاً: "الثأر من القتل والتخريب يُؤخذ بالبناء والتعمير والنجاح، ومن سيرفع السلاح فسنواجهه بالسلاح"، مؤكداً أن القائمة الثانية للشباب المحبوسين ستخضع للفحص بعد تسلمها غداً.

وقال إن من أولوياته في 2017 الارتقاء بالاقتصاد المصري ومستوى معيشة المواطنين والنهوض بالتعليم والصحة والأمن.

وانتقد السيسي ما وصفه بالإعلام غير المهني وقال: "صدري يضيق من الإعلام غير المهني الذي ينشر الإحباط بين المصريين".

وقال إن تطوير القوات المسلحة هدفه مواجهة محاولات منظمات وقوى إقليمية لملء الفراغ بعد انكشاف الأمن القومي العربي. وتساءل: لماذا تغيبت مبادرات زيارة المصابين في الحرب ضد الإرهاب من أبطال الجيش والشرطة في المستشفيات مثلما حدث في أثناء حرب أكتوبر؟!

وقال إن "عقارب الساعة لا تعود للوراء، ولا يجب خلق فزاعة لأنفسنا"، مشيراً إلى أن ثورة يناير لها تحديات ومكاسب، أقلها عدم استطاعة الرئيس البقاء يوماً في المنصب بعد انتهاء مدته.

وأكد وجود تفاهم أكبر وتنسيق أعمق في مكافحة الإرهاب مع الإدارة الأميركية الجديدة، كما أكد مشاركة مصر في مؤتمر الأستانة؛ لوجودها ومساهمتها في إنهاء معاناة سوريا.

وشدد على بذل مصر كل الجهود للحفاظ على وحدة ليبيا ودعم جيشها الوطني واحترام إرادة شعبها. ووجه السيسي حديثه إلى الأشقاء العرب قائلاً: "هذا وقت التماسك؛ فأمننا مرتبط بوحدتنا وتفاهمنا"، كما وجه حديثه للإثيوبيين قائلاً: "ما دمنا وضعنا أيدينا في إيدكم، فإننا لن نضحي بعلاقاتنا معكم".

وأكد أن اتفاق سد النهضة دولي والعمل مستمر وفق الجدول الزمني، كما أن المصريين يعتبون على روسيا؛ لعدم استئناف الرحلات الجوية من باب "العشم" في الأصدقاء.

وأكد السيسى أن تطور العلاقات المصرية-الروسية، في الفترة الأخيرة، خلق نوعاً من العتاب لدى الشعب المصري تجاه روسيا؛ بسبب موقفها من استئناف الرحلات الجوية لمصر.

وقال إن "هذا العتاب ناجم عن الشخصية المصرية بما لها من "عشم" في تصرفات الآخرين.. وثقافات الدول تختلف، ولا تستطيع أن تطلب من دولة كبرى بعدما تسقط لها طائرة بها عدد كبير من الركاب، ألا تجعل عودة الطائرات محل مراجعة".