ذكرى الياسمين.. آلاف التونسيين يخرجون في مسيرات وسط العاصمة إحياءً لثورتهم التي اندلعت قبل 6 سنوات

تم النشر: تم التحديث:
TUNISIA 14 JANUARY 2011
Anis Mili / Reuters

شارك آلاف التونسيين، السبت 14 يناير/كانون الثاني، في مسيرات وتظاهرات بشارع الحبيب بورقيبة وسط العاصمة تونس إحياءً للذكرى السادسة لـ"ثورة الياسمين".

وتزين شارع "الثورة والحرية"، كما يسميه التونسيون، بأعلام الدولة ولافتات عديدة رفع بعضها عائلات شهداء وجرحى الثورة.

وتوافد أنصار لأحزاب سياسية ومنظمات غير حكومية الى شارع الحبيب بورقيبة الرئيسي في وسط العاصمة، حيث أقيمت احتفالات بسيطة وسط حضور لافت لقوات الأمن التي أخضعت الوافدين للتفتيش تحسباً من هجمات جهادية.

وغابت مظاهر الاحتفال عن بقية ولايات تونس، وفق وسائل إعلام محلية.

وشهدت ولاية سيدي بوزيد (وسط) التي انطلقت منها شرارة الثورة في السابع عشر من كانون الأول/ديسمبر 2010، احتجاجات على عدم توفر فرص العمل وغياب التنمية.

وقال مراسل فرانس برس إن عشرات العاطلين عن العمل تظاهروا في شارع رئيسي في مدينة سيدي بوزيد مرددين "التشغيل استحقاق يا عصابة السراق"، "شغل.. حرية.. كرامة.. وطنية"، وهما الهتافان الرئيسيان للثورة التونسية.

وأضاف أن نحو 150 عاطلاً عن العمل أحرقوا إطارات مطاطية وأغلقوا طريقاً رئيسية في بلدة منزل بوزيان التابعة لولاية سيدي بوزيد مرددين الشعارين المذكورين.

وأفاد بأن احتجاجات مماثلة حصلت في المكناسي التي كانت شهدت إضراباً عاماً، الخميس الماضي، للمطالبة بالتنمية والتشغيل.

ومساء الجمعة، أقر رئيس الحكومة يوسف الشاهد في تصريح للتلفزيون الرسمي أن الحكومات المتعاقبة على تونس منذ 2011 فشلت في تحقيق التنمية الاقتصادية التي طالب بها الشعب خلال الثورة.

وقال الشاهد: "إذا أردنا أن تصبح هذه الديموقراطية صلبة وقوية يجب أن تحقق الاهداف الاقتصادية والاجتماعية للثورة وهي الكرامة والتشغيل. وهنا لم ننجح لأن البطالة زادت والفوارق الاجتماعية زادت والجهات (المناطق) المهمشة لا تزال مهمشة".

وزار الرئيس الباجي قائد السبسي السبت ولاية قفصة (وسط)، حيث أعلن عن بعض المشاريع الجديدة.

وأعلن تلفزيون "نسمة" الخاص أن شباناً قطعوا طريقاً مر منها موكب الباجي قائد السبسي.

وبثت القناة صوراً لقوات الأمن تطلق قنابل الغاز المسيل للدموع على هؤلاء الشبان الذين رشقوها بالحجارة.

وتجددت المواجهات السبت بين قوات الأمن ومحتجين في مدينة بن قردان (جنوب شرق) وهي منطقة تشهد توترات اجتماعية على خلفية مطالبات بالتنمية ومرور حر للبضائع مع ليبيا المجاورة.

وأطلقت الشرطة قنابل الغاز المسيل للدموع على شبان بعدما رشقوها بالحجارة، وفق شهود ووسائل اعلام محلية.

وأحرق المحتجون إطارات مطاطية وحاويات قمامة وأغلقوا بها طرقات.


القضاء العسكري


وقال محامي بعض عائلات الشهداء، شرف الدين القليل الذي شارك بإحدى المسيرات إحياء لذكرى الثورة: "الطلب الرئيسي لوقفة اليوم هو دعوة القضاء العسكري لرفع يده عن قضايا الشهداء المنظورة أمامه ريثما تتسلمها هيئة الحقيقة والكرامة (مستقلة)".

وتأسست هيئة الحقيقة والكرامة عام 2013، للنظر في ملفات ضحايا الاستبداد والتعذيب طيلة الفترة الممتدة من الأوّل من يوليو/تموز 1955 إلى 31 ديسمبر/كانون الأول 2013.

وقال رئيس الكتلة البرلمانية للجبهة الشعبية أحمد الصديق: "الثورة التونسية كرّست الحقوق والحريات ودستورًا ديمقراطيًا".

ويحيي التونسيون اليوم الذكرى السادسة للثورة التي عرفت موجة احتجاجات شعبية مناهضة لحكم الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي ومنادية بالعدالة الاجتماعية والتنمية والكرامة.

واندلعت شرارة الثورة الأولى في تونس من محافظة "سيدي بوزيد" وسط البلاد، في 17 ديسمبر/كانون أول 2010، قبل أن تتوسّع رقعة الاحتجاجات في كامل البلاد، لتسقط النظام في 14 يناير/كانون الثاني 2011، بهروب بن علي إلى الخارج.

ويعد 14 يناير من كل عام عيدًا وطنيًا في تونس تقام فيه التظاهرات، ويخرج التونسيون إلى شارع "الحبيب بورقيبة" وسط العاصمة، لاستحضار ذكرى الثورة.