نجلا سفيرٍ عربي في البرتغال يدفعان تعويضاً لشابٍّ اعتديا عليه.. كادت الحصانة أن تُرفع عنهما

تم النشر: تم التحديث:
IRAQI EMBASSY IN PORTUGAL
social media

وافقت عائلة شاب ضربه على ما يبدو نجلا السفير العراقي في البرتغال وطلبت الحكومة رفع الحصانة الدبلوماسية عنهما، على اتفاق حصلت بموجبه على تعويض، كما أعلن الجمعة محامي الشاب.

وقال المحامي أنطونيو ليوناردو لوسائل الإعلام إن هذا الشاب "حصل على تعويض"، لكنه لم يحدد قيمته.

وأوضح وزير الخارجية البرتغالي أوغستو سانتوس سيلفا أن "الحكومة أخذت علماً بالاتفاق الذي تم التوصل إليه بمعزل عن القضاء. إنه خطوة في اتجاه التعويض المتوجب للشاب" المعتدى عليه، لكنه أوضح أن "الإجراء الجزائي مستمر".

وفي بداية كانون الأول/ديسمبر، استدعت الحكومة البرتغالية السفير العراقي سعد محمد رضا لمطالبته مرة جديدة برفع الحصانة الدبلوماسية عن نجليه. وكانت الحكومة طلبت منه ذلك منذ آب/أغسطس حتى يتمكن القضاء من الاستماع إلى إفادتيهما.

ويشتبه في أن الشقيقين اعتديا على فتى برتغالي في الخامسة عشرة من عمره هو روبين كافاكو في 17 آب/أغسطس في بونتي دو سور بوسط البرتغال.

وقد أمضى الفتى البرتغالي الذي كان يعاني من إصابة في الرئة وكسور في أنحاء مختلفة من جسمه، أسبوعاً في قسم العناية الفائقة في المستشفى.

وكان نجلا السفير العراقي أعربا في مقابلة أجراها معهما تلفزيون برتغالي في آب/أغسطس، وكانا في السابعة عشرة من العمر، عن استعدادهما لتحمل عواقب تصرفهما مؤكدين في الوقت نفسه أنهما كانا في حالة دفاع عن النفس.

وكان أحدهما رضا علي أقر بأنه وجه "لكمات" و "ركلات" إلى روبين كافاكو بينما كان ملقى على الأرض.