الجزائر ومصر محرومتان من البث.. "الكاف" يتجاهل طلب القاهرة استخدام التردّد الأرضي والجزائر مطالبة بدفع 20 مليون دولار

تم النشر: تم التحديث:
SQSD
sm

أكد مسؤولون مصريون وجزائريون أن البلدان حرما من بث مباريات فريقيهما في بطولة كأس أمم أفريقيا التي تبدأ مبارياتها السبت 14 يناير/كانون الثاني، بعدما تجاهل الاتحاد الأفريقي "كاف" الرد على طلب مصري في هذا الصدد، فيما طالبت قناة "بي إن سبورت" -القطرية مالكة حق البث- الجزائر بـ20 مليون دولار نظير بث 10 مباريات، وهو ما رفضه التلفزيون الجزائري.

ونفى مصدر مسؤول بالتلفزيون المصري ما أشيع عن حصول مصر على حقوق بث مباريات منتخب مصر في كأس الأمم الأفريقية التي ستنطلق السبت في الجابون، بالتفاهم مع الاتحاد الأفريقي لكرة القدم والشركة الفرنسية "لاجاردير" مالكة حقوق البث التليفزيوني للبطولة، مؤكداً: "هذا الكلام غير صحيح".

وقال المصدر -الذي رفض ذكر اسمه- في تصريحات لـ "هافينغتون بوست عربي" إن هذا الأمر لا يمكن حدوثه من الناحية القانونية، لأن "الاتحاد الأفريقي لا يملك شيئاً في يده، وهو قد باع حقوق البث، ولا بد بالتالي من موافقة من اشترى الحقوق، أي الشركة الفرنسية".

وكانت صفاء حجازي رئيسة التلفزيون المصري قد قالت أنها أرسلت خطاباً رسمياً لـ"كاف" تطلب فيه حقوق البث لمباريات أمم أفريقيا على البث الأرضي، ولم تحصل على رد رسمي.

وأضاف: "لم يصلنا رسمياً أي أمر بأخذ شارة البث التي بموجبها يمكننا إذاعة المباريات في مصر، ولو فعلنا هذا بدون اتفاق، سيتم فرض غرامة باهظة واستبعاد مصر من البطولة".

وذكر أن بث مصر مباراة واحدة في البطولة السابقة كلفها غرامة مليون دولار بموجب حكم قضائي، "فما بالك ببطولة كاملة؟"، بحسب تعبيره.

وقالت صفاء حجازي رئيسة التليفزيون المصري، أنها أرسلت خطاباً رسمياً للاتحاد الأفريقي تطلب فيه حقوق البث لمباريات أمم أفريقيا على البث الأرضي، ولكن "لم يصلها أي رد رسمي"، نافية حصول مصر على موافقة الاتحاد الأفريقي على بث مصر للبطولة.

ونفى كل من حمادة شادي، مسؤول الشركة الفرنسية الراعية بالاتحاد الأفريقي لكرة القدم، ومحمد عبد المنعم شطة، المدير الفني للاتحاد الأفريقي بالقاهرة، موافقة الاتحاد الأفريقي على طلب مصر لبث مباريات كأس أفريقيا من الجابون.

وكان موقع "مصراوي" وصحف مصرية أخرى زعمت أن التليفزيون المصري حصل على حقوق بث مباريات فريقه في بطولة الأمم الأفريقية، مشيراً لـ"اتصالات رفيعة المستوى بين مسؤولين مصريين بدعم من القيادة السياسية والاتحاد الأفريقي لكرة القدم والشركة الفرنسية "لاجاردير" مالكة حقوق البث التليفزيوني للبطولة لحل الأزمة التي نشبت بين مصر والاتحاد الأفريقي".

وزعموا أن الاتحاد الأفريقي برئاسة عيسى حياتو "أبدى تراجعاً في موقفه وأجرى اتصالات مع الشركة الفرنسية واستقر الطرفان على منح التليفزيون المصري حقوق بث مباريات المنتخب الوطني في البطولة بشكل مبدئي لحين توقيع اتفاق كامل بين كافة الأطراف".

ورجح مسؤول إعلامي رياضي مصري أن يكون هذا الإعلان المصري "إما محاولة لإرضاء الجماهير وتحميل الكاف والشركتين الفرنسية والقطرية مسؤولية حرمان المصريين من مشاهدة مباريات فريقهم.

وقال لـ"هافينغتون بوست عربي" إن هناك احتمال أن يكون الهدف هو حفظ ماء الوجه ومحاولة للتغلب على الورطة التي ورطت فيها رئيسة "جهاز حماية المنافسة" الحكومي، مصر فيها، بمحاولة إجبار الاتحاد الأفريقي على إعطاء حق البث لشركة مصرية وإحالته رئيس الاتحاد الأفريقي للنيابة مع أنه مسؤول دولي".

الجزائر ترفض 10 مباريات بـ 20 مليون دولار

وكشف التلفزيون الجزائري أنه لن يتمكن من نقل مجريات كأس أفريقيا للأمم في كرة القدم، بسبب ما أسماه "المبالغ الباهظة الخارقة لكل الضوابط"، وذكر بيان المؤسسة أن مبالغ حقوق البث وصلت إلى "مستويات لا نظير لها من قبل".

وعبر بيان صدر مساء الخميس 12 يناير/كانون الثاني، عن الأسف جراء "المأزق الناجم عن موقف غير مفهوم اتخذه مالك الحقوق سيحرم ملايين المشاهدين من متابعة مباريات فرقهم الوطنية في أهم منافسة رياضية في القارة الأفريقية" بالرغم من الجهود التي بذلها التلفزيون الجزائري من أجل التوصل من أجل الوصول إلى اتفاق.

وكشفت مصادر مطلعة، أن الشركة المالكة لحقوق البث اشترطت على التلفزيون الجزائري دفع مبلغ 20 مليون دولار، لتمكينه من بث 10 مباريات فقط في البطولة.

هل يقصي "الكاف" مصر من بطولة أفريقيا؟
وكان جهاز حماية المنافسة قال في بيان توضيحي أخير أن بث المباريات "حق" لمصر، وأنه ما لم يرد عيسى حياتو على طلب الجهاز الحكومي ويعطي حقوق البث لشركة مصرية بجانب الشركة الفرنسية التي باعت هذا الحق للقطرية "بي إن سبورت"، فمن حق الاتحاد المصري بيع حقوق البث لأي جهة إعلامية.

وعقب الخبير الكروي "أحمد شريف"، بموقع "يلا كورة"، على هذا بتأكيده أن الفصل الـ38 تحت عنوان اللائحة المالية للاتحاد الأفريقي لكرة القدم، مادة رقم 97 بند 6 يهدد بإقصاء الفريق المصري من بطولة الجابون في حال أصرت مصر على بث البطولة بالمخالف لتعاقد الاتحاد الأفريقي مع شركة "بي إن سبورت".

وأشار في تصريحاته لـ"هافينغتون بوست عربي" أن هذا يعني أنه في حال نقل مباريات منتخب مصر في البطولة الأفريقية المقبلة "بدون اتفاق" سيكون الكاف قادراً على إصدار قرار فوري بإقصاء فريق مصر من المسابقة، بالإضافة إلى حرمان الفريق من التواجد في البطولة المقبلة عام 2019، بجانب عقوبات أخرى محتملة، وهو أمر لم يحدث من قبل ولو خالفت مصر وطبق الاتحاد العقوبة عليها ستكون هذه أول سابقة في تطبيق هذه العقوبة.

وينص هذا البند المذكور في لائحة الكاف على أن: "الاتحادات المحلية مطالبة بالامتثال لكافة الالتزامات التعاقدية للكاف فيما يخص حقوق البث والتسويق، وفي حال عدم الالتزام من جانب أي اتحاد وطني أو إذا حدثت قرصنة لإشارة البث فإنه يتم استبعاد الفريق من البطولة بالإضافة إلى تعليق مشاركته في النسخة التالية، مع ملاحظة أنه قد يتم فرض عقوبات أخرى على الاتحاد الذي ينتمي له الفريق".