"بدنا كهربا يا قيادات".. احتجاجات في قطاع غزة على استمرار انقطاع الكهرباء

تم النشر: تم التحديث:
GAZA
MOHAMMED ABED via Getty Images

خرج الآلاف بشمال قطاع غزة في مسيرة، الخميس 12 يناير/كانون الثاني 2017؛ احتجاجاً على أزمة الكهرباء التي يعانيها القطاع.

وأكد شهود عيان ومصور وكالة الأنباء الفرنسية أن المسيرة التي دعا إليها نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي انطلقت من مخيم جباليا للاجئين وحمل المشاركون فيها لافتات كتب على إحداها "بدنا كهربا يا قيادات"، مرددين هتافات بينها: "بدنا كهربا".

وتوجهت المسيرة إلى مقر شركة توزيع الكهرباء شمال القطاع، وقام المتظاهرون برشق مقر الشركة بالحجارة، ما دفع الأجهزة الأمنية لإطلاق أعيرة نارية في الهواء وفرقوا المتظاهرين بالهراوات، بحسب مصور فرانس برس.


"أعمال شغب"


من جهته، قال إياد البزم المتحدث باسم وزارة الداخلية التابعة لحماس لفرانس برس، أن "المسيرة خرجت بشكل طبيعي وعفوي في شوارع المخيم، وحين اقتربت من مقر شركة الكهرباء حاول المحتجون إلقاء الحجارة على الشركة والقيام بأعمال شغب، فقامت الشرطة بدورها بحماية مقر الشركة من الاعتداء".

وقال مصور فرانس برس إنه أصيب بجروح في رأسه بضربة عصا وجهها إليه شرطي عندما كان يحاول منعه من مصادرة الكاميرا الخاصة به. وقد أوقف المصور وصودرت بطاقة الذاكرة الخاصة بكاميرته.

ودعا مبعوث الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف، إلى "احترام حرية التعبير والحق في التظاهر السلمي في غزة". وحض "جميع السلطات المعنية على التعاون فوراً لحل أزمة الكهرباء".

يشهد القطاع، منذ أيام، موجة احتجاجات على استمرار انقطاع الكهرباء، وسط اتهامات متبادلة بين السلطة في الضفة الغربية وحكومة حماس.

ففيما تتهم حماس الحكومة في رام الله بـ"الكذب والتضليل"، قالت الحكومة الفلسطينية في بيان: "إن إصرار حركة حماس على السيطرة على شركة توزيع الكهرباء وسلطة الطاقة والموارد الطبيعية في القطاع، حال دون تهيئة المناخ لتنفيذ المشاريع الاستراتيجية لزيادة كميات الطاقة لقطاع غزة".

وتسيطر حماس على كل نواحي الحياة في القطاع الذي تسيطر عليه منذ 2007.