رئيسك في العمل يقتلك ببطء دون أن تشعر.. 5 أسئلة برغبة المدير في تدمير حياتك

تم النشر: تم التحديث:
DEVIL WEARS PRADA
other

يعاني الكثير منا جراء المعاملة السيئة المستمرة التي يتلقاها من المديرين في العمل، لكن هل تعلم أن مديرك بهذا الشكل قد يتسبب في موتك؟

في دراسة ضخمة أُجريت خلال 10 سنوات على 3122 رجلاً، اكتشف باحثون سويديون أن العمل لدى مدير سيئ كان مرتبطاً بزيادة في نسبة حدوث الذبحة الصدرية والأزمات القلبية، ما ينتج عنه دخول المستشفى أو الوفاة، بحسب تقرير نشر على النسخة الأميركية من "هافينغتون بوست".

ارتبطت العلاقة بين المدير السيئ وأمراض القلب التاجية، حتى مع التأثيرات الناتجة عن التدخين، والتمارين، ومؤشر كتلة الجسم، والكولسترول، ومرض السكري، والإجهاد البدني، والتعليم، والدخل.

قالت الباحثة آنّا نيبرج، من معهد كارولينسكا في ستوكهولم، إنه باستخدام لغة متخصصة في التجارب الدوائية، "هذه أول دراسة توفر أدلة عن علاقة الجرعة والاستجابة بين السلوك الإداري القاسي والتقييم الموضوعي لأمراض القلب بين الموظفين". بعبارة أخرى، وُجد ارتباط مباشر، فكلما تعمل زادت المدة التي تعمل خلالها لدى مدير سيئ، ومن ثم ارتفع معها مخاطر دخولك المستشفى أو الوفاة.


5 أسئلة لتقييم مديرك


السؤال الأكبر هو: "ما الذي يجعل المدير سيئاً ؟" أو بصيغة أخرى: "هل مديرك يقتلك ببطء؟".

استخدم الباحثون السويديون 10 أسئلة في استبيان للموظفين؛ لتحديد جودة المدير محل التساؤل. 5 جمل سيتم ذكرها في الأسفل، وفي حالة الإجابة عنها بالسلب فإنها تُظهر توقعات بزيادة أمراض القلب والشرايين بسبب الإدارة السيئة:

1- مديري يعطيني المعلومات التي أحتاجها.
2- مديري جيد في تخطي العقبات ويقوم بتغيرات.
3- مديري يشرح أهداف عملنا؛ لكي أتمكن من فهم ما تعنيه بالنسبة للجزء المخصص لي من المهمة.
4- لدي سلطة كافية فيما يتعلق بمسؤولياتي.
5- مديري يثني عليّ في حال أدائي عملاً جيداً.

لاحظ أن هذه الأسئلة تظهر القوة الحقيقية في القيادة بمجالات التواصل، والتوقعات، والالتزام، والحكم الذاتي والتقدير. وكلها تعتبر محفزات متعلقة بالموظفين، وهذا ما أشير إليه في الغالب.

عندما يكون لديك تحكم منخفض في وظيفتك.. يزيد ذلك من مخاطر الوفاة بنسبة 15.4%

في الآونة الأخيرة، اكتشف باحثون من كلية كيلي لإدارة الأعمال بجامعة إنديانا ومن جامعة إيوا، أن العمل في وظيفة ذات ضغط عال وتحكّم قليل يمكن أن يقلل من عمرك.

وفي عام 2004، أجرى الباحثون دراسة على 2400 شخص بولاية ويسكونسن الأميركية عن عملهم، ثم تابعوا حالتهم الصحية عام 2011. كان نصف المشاركين في هذه الدراسة من النساء.

في مقابلة مع موقع هيلث داي Health Day، نشر الأستاذ المساعد ريك جونزاليس ميول النتائج، وقال: "عندما يكون لديك تحكّم ضعيف في وظيفة مرهقة، ارتبط ذلك بزيادة 15.4% في احتمالية الوفاة، عند المقارنة مع التحكم الضعيف الذي تحظى به في عمل أقل إجهاداً".

ولكن، ما السبب في هذا؟ قال جونزاليس ميول: "الفكرة أن الناس تجد طرقاً للتعامل مع الإجهاد؛ مثل: البدء بعادات غير صحية كالتدخين، أو أن يكون نمط حياتهم كثير الجلوس وقليل الارتحال، أو أكل طعام غير صحي".



manager tired employee


الموظفون المستاءون أكثر عرضة للوفاة بـ2.4 ضعف


في دراسة أخرى، أراد ستة من الباحثين بفنلندا معرفة ما إذا كان عملك قد يقتلك. بالطبع، هم لم يصفوا دراستهم هكذا. فقد كانوا يقولون إنهم يريدون البحث في العلاقة بين عناصر وظائف معينة والكولسترول ومؤشر كتلة الجسم ووفيات أمراض القلب والأوعية الدموية (على سبيل المثال: الموت من أزمة قلبية والجلطة وأمراض قلب أخرى). كما قلت سابقاً، أرادوا معرفة ما إذا كان عملك قد يقتلك.

بدأ الباحثون دراستهم عام 1973، وأجروا مسحاً على 812 موظفاً، كما أجروا فحصاً طبياً بعد 5 و10 أعوام، ثم راقبوا المشاركين حتى عام 2001؛ أي بعد 27 عاماً من بدء الدراسة؛ ليروا مَن الذي توفى منهم بحالة قلبية.

في النتائج التي نُشرت في المجلة الطبية البريطانية التي تحظى بالاحترام، كشف الباحثون عن أن الموظفين المستائين من تعويضاتهم وتقديرهم والفرص المهنية كان مؤشر كتلة الجسم لديهم أعلى بنسبة 0.6 مقارنة بالذين عبروا عن رضاهم عن مكافآتهم.

يعادل هذا ما يقارب 5 أرطال زيادة عن وزن شخص متوسط الطول. والأكثر أهمية يكمن في أن النتيجة التي مفادها أن المستائين كانوا أكثر عرضة للوفاة بسبب أمراض قلب بـ2.4 ضعف.


ما الذي تستطيع فعله؟


مع قرب السنة الجديدة، جاء الوقت المناسب لنفكر في تطلعاتنا وأهدافنا. كيف سجل مديرك بالأسئلة الخمس السابقة؟ ما مدى السيطرة لديك في وظيفتك؟ هل سنة 2017 هي السنة التي ستجد فيها مديراً جديداً؟

الحياة قصيرة للغاية لنكون تعيسين في عملنا والعمل لدى مدير سيئ يقصرها أكثر.

- هذا الموضوع مترجم عن النسخة الأميركية لـ"هافينغتون بوست". للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.