وزير​ ​الدفاع​ ​الأميركي​ ​الجديد​ ​يهاجم​ ​بوتين..​ ​ويتهمه​ ​بتقويض​ ​"الأطلسي"

تم النشر: تم التحديث:
VLADIMIR PUTIN
Sputnik Photo Agency / Reuters

اتهم وزير الدفاع الأميركي المعين، جيمس ماتيس، الخميس 12 يناير/كانون الثاني 2017، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بالسعي إلى "تقويض" الحلف الاطلسي.

وقال ماتيس أمام مجلس الشيوخ خلال جلسة تثبيته: "إن الأمر الأهم حالياً، هو أن نقر بالواقع الذي نواجهه مع السيد بوتين وأن نقر بأنه يسعى إلى تقويض حلف شمال الأطلسي".

وأضاف: "علينا أن نتخذ خطوات دبلوماسية واقتصادية وعسكرية وتحالفية والعمل مع حلفائنا للدفاع عن أنفسنا حيث يلزم".

وحول روسيا، وجه الجنرال ماتيس رسالة حازمة لطمأنة البرلمانيين الجمهوريين القلقين من احتمال تساهل الرئيس المنتخب حيال الرئيس الروسي.

وقال إنه "يؤيد رغبة" ترامب في إعادة الحوار مع روسيا، لكنه أكد في الوقت نفسه أن موسكو "اختارت أن تكون منافساً استراتيجياً للولايات المتحدة".

وتابع: "يجب أن تكون الولايات المتحدة قادرة على مواجهة" موسكو، وكذلك على "الدفاع عن نفسها في حال كانت مصالحها مهددة"، وذلك في ردٍّ خطيٍّ على أسئلة طرحها عليه أعضاء مجلس الشيوخ.

ووجه الجنرال الأميركي أيضاً تحية إلى وكالات الاستخبارات الأميركية، التي يبدو أن الرئيس المنتخب اختلف معها مجدداً حول مسألة التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية.
وقال: "طوال سنوات خدمتي في الجيش، أقمت علاقة وثيقة" مع وكالات الاستخبارات و"تمكنت من تقييم فاعليتها بشكل يومي في بعض الأحيان".

وبخصوص الصين وطموحاتها في بحر الصين الجنوبي، قال الجنرال ماتيس إنه "يجب التعاون مع الصين حين يكون الأمر ممكناً، لكن أيضاً الاستعداد للتصدي لها في حال حصول تصرف غير ملائم".