صحيفة أميركية تكشف عن مصدر تقرير ترامب المثير للجدل.. هذا هو الشخص الذي أعدَّه

تم النشر: تم التحديث:
DONALD TRUMP
Spencer Platt via Getty Images

أفادت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأربعاء 11 يناير/ كانون الثاني 2017، أن عميلاً سابقاً في الاستخبارات البريطانية يعمل حالياً مديراً لمركز استشارات هو مصدر التقرير المثير للجدل الذي نُشر الثلاثاء بشأن وجود علاقات سرية بين الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب وروسيا.

وهذا التقرير الذي يتضمن معلومات كثيرة لم يتم التحقق من صحتها، وبينها امتلاك الاستخبارات الروسية وثائق ومعلومات محرجة لترامب، ويمكن استخدامها ضده لابتزازه ("كومبرومات")، ولا سيما أشرطة فيديو ذات مضمون جنسي لرجل الأعمال مع مومسات في موسكو، نشره موقع "بازفيد" الثلاثاء.

وأكدت "وول ستريت جورنال" أن التقرير الواقع في 35 صفحة، الذي أكد ترامب أنه "ملفق بالكامل" أعده كريستوفر ستيل، العميل السابق في جهاز الاستخبارات البريطانية "إم آي 6"، الذي يعمل حالياً مديراً لمؤسسة الاستشارات اللندنية "أوربيس بزنس إنتليجنس" التي توظف عملاء استخبارات سابقين.


من هو كريستوفر ستيل؟


وعمل ستيل كعميل سابق بجهاز الاستخبارات البريطانية - MI6. وهو أيضاً واحدٌ من المديرين المسؤولين بمؤسسة الاستشارات اللندنية "أوربيس بزنس إنتليجنس"، إلى جانب كريستوفر بوروز (58 عاماً).

وأفادت صحيفة التلغراف البريطانية أن ستيل غادر منزله صباح يوم أمسٍ الأربعاء 11 يناير/ كانون الثاني، بعد أن بدأ اسمه يتردد في وسائل الإعلام، خشية رد فعلٍ عنيفٍ من موسكو.

أما بوروز، المدير الثاني للمؤسسة، فقد رفض "تأكيد أو نفي" إعداد أوربيس للتقرير المثير للجدل.

وبحسب صحيفة وول ستريت جورنال، رفض ستيل طلبات وسائل الإعلام لإجراء لقاءاتٍ معه خلال الأسابيع الماضية، مع تعليقاتٍ من وسيط الاتصال للصحيفة بأن الموضوع "حساسٌ للغاية".

وأضاف أحد جيران ستيل للصحيفة أن العميل السابق بجهاز الاستخبارات البريطانية ترك المنزل منذ عدة أيام.

وتصف أوربيس نفسها بأنها مؤسسةٌ "توفر النصائح الاستراتيجية، وتنفذ عمليات جمع المعلومات، وتتولى التحقيقات المُعقَّدة العابرة للحدود".

ويقول الموقع الرسمي للمؤسسة إنها تأسَّسَت عام 2009 بواسطة عملاء سابقين بجهاز الاستخبارات البريطانية، وإن المؤسسة تعتمد على "شبكةٍ دوليةٍ" من الخبراءِ و"الشخصياتِ البارزة في عالم الأعمال".

وتقول الشركة، التي يقع مقرها في ميدان غروسفينور قُرب منطقة بلغرافيا الراقية في لندن، إنها: "تضم خبراتٍ طويلة في العمل الحكومي، والدبلوماسية متعددة الأطراف، والأعمال التجارية الدولية، بهدف تطويرِ حلولٍ مصممةٍ خصيصاً لتلبية احتياجات العملاء. ومنهجنا المفصل لإرضاء العملاء يعني أن مديري المؤسسة يشاركون عن كثبٍ في تنفيذِ أدق تفاصيل كل مشروع، مدعومين بفريق عملٍ داخلي من خبراء التحقيق ومحللي الاستخبارات المحترفين".

وبحسب الصحيفة النيويوركية فإن كريستوفر ستيل (52 عاماً) عمل لسنوات عديدة في موسكو لحساب جهاز "إم آي 6" ويحظى بسمعة مرموقة في عالم الاستخبارات.

من جهته نقل صحفي في هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" عن مصدر لم يسمه أن معد التقرير ليس عميل الاستخبارات البريطانية فحسب، بل أشخاص كثر.

وأوردت وسائل إعلام أميركية عديدة، أن قادة أجهزة الاستخبارات أبلغوا الرئيس المنتهية ولايته باراك أوباما والرئيس المنتخب وأعضاء في الكونغرس نهاية الأسبوع الماضي بوجود معلومات تفيد بأن روسيا تملك ملفاً ضد الرئيس المنتخب، وعرضوا عليهم ملخصاً من صفحتين عن وثيقة من 35 صفحة، نشر موقع "بازفيد" مضمونها بالكامل.