الكرملين يتهم 4 وكالات مخابرات أميركية بمحاولة الوقيعة بين روسيا وترامب

تم النشر: تم التحديث:
KREMLIN
Alexei Druzhinin via Getty Images

قال الكرملين اليوم الأربعاء 11 يناير/ كانون الثاني 2017، إنه لا أساس من الصحة لما تردد عن قيام مسؤولين روس بتجميع ملف يتضمن معلومات مضرة عن الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب.

وقال مسؤولان أميركيان مساء أمس الثلاثاء، إن رؤساء أربع وكالات مخابرات أميركية قدموا الأسبوع الماضي لترامب وثائق سرية تضمنت مزاعم حصول عملاء للمخابرات الروسية على معلومات ضارة عنه.

وقال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين للصحفيين في مؤتمر على الهاتف، إن الملف الذي يحتوي على هذه المزاعم خدعة حيكت من أجل الإضرار بالعلاقات الأميركية الروسية التي بلغت بالفعل أدنى مستوياتها منذ الحرب الباردة.

وقال بيسكوف "إنها محاولة لإلحاق الضرر بعلاقاتنا الثنائية. إنها محض خيال". ورفض تماماً كذلك ما وصفه بأنه تأكيدات كاذبة في الملف عن أنه شخصياً كان مشاركاً بكثافة في إدارة حملة روسية لإضعاف موقف مرشحة الرئاسة هيلاري كلينتون.

وتابع بيسكوف أن الكرملين لا يشارك في تجميع ملفات عن أي شخص، بل يركز على بناء العلاقات مع شركاء روسيا الأجانب.

ورد ترامب مساء أمس في تغريدة على تويتر واصفاً التقارير بأنها "أخبار كاذبة... حملة ملاحقة سياسية".

ورد بيسكوف على سؤال عن احتمال فرض عقوبات أميركية جديدة تؤثر على قطاع النفط والغاز الروسي قائلاً إن مثل هذه الإجراءات من شأنها إذا اتخذت أن تضر بروسيا وبالعلاقات الثنائية وبالاقتصاد العالمي.

وأضاف أن قطاع الطاقة الروسية سيحصل بالتأكيد على تعويضات إذا فرضت مثل هذه العقوبات.