يخطف الأطفال ويُخفيهم في أكياس.. هكذا نسجت الشعوب "ثقافة البعبع" حول العالم

تم النشر: تم التحديث:
1
1

يسميه العرب البُعبُع لتخويف الأطفال وترويعهم، ولكن في كل ثقافة وحضارة يوجد ذلك الكائن الوهمي الذي "يستحضره" الأهل عند الضرورة عندما تضيق بهم سبل الإقناع والترغيب فلا يبقى إلا الترهيب.

ولهذا الكائن الوهمي أسماء عديدة، ويتشكَّل بأشكال مختلفة، وقد يكون ذكراً أو أنثى. فما هي صفاته؟

أولاً هو كائن وهْميٌّ، ولا يمكن تصوُّرُه، وشرِّيرٌ مُرعب، ويتغذّى على الأطفال المشاغبين. وبغض النظر عن مسمياته المختلفة باختلاف الثقافات واللغات، إلا أن جميع الأهالي يجمعون على تسمية هذا الخوف المجهول، الذي لم يره أحد قط.

فيما يلي نستعرض الأشكال والأسماء المختلفة لـ"البعبع" حول العالم، بحسب ما أورده تقرير موقع Babbel.


Boogeyman


"بوغيمان"، معروف أيضاً باسم: Bogeyman, Bogieman, Boogie Man, Bogy, Bugbear

أماكن وجوده المعروفة: الدول الناطقة باللغة الإنكليزية.

هو روح غامضة لا شكلَ لها، يختبئ في الأماكن المظلمة، لكي يُفزع ضحاياه. ويعتبر أكثر إزعاجاً من أي خطرٍ حقيقي آخر، ويختفي سريعاً من المكان، بمجرد تسليط الضوء عليه. يشتق اسمه من الكلمة "bugge"، أي "شيء مخيف".



1


Bokkenrijders


"بوكنرجيلرز"، أماكن وجوده المعروفة: بلجيكا وألمانيا وهولندا

ترجمة الكلمة "راكب الكبش"، ويُقصد بها لصوص الأرواح، التي تمتطي ظهور الماعز. ترجع أصول تلك الأسطورة إلى عصابات اللصوص في القرن الثامن عشر، إذ كانت ترهب الفلاحين والسكان.


Butzemann


"بوتزمان"، معروف أيضاً باسم: Bütze, Buhmann, Mummelmann, Popelmann

أماكن وجوده المعروفة: هولندا والدول الإسكندنافية وألمانيا

عفريت مجهول الهوية أو روح مُلتفَّةٌ في عباءة سوداء. يختفي في الزوايا المظلمة وتحت الأسِرَّة وفي الخزائن، ليفزع الأطفال الذين لا يلتزمون بمواعيد نومهم. ترجع تسميتُه إمّا إلى الكلمة المنحدرة من الألمانية الوسطى bôtzen (وتعني "يُحدِث ضوضاء") أو إلى كلمة verbutzen (وتعني "أخفى شيئاً أو خبّأه").



2


Sack Man


"ساك مان"، معروف أيضاً باسم: Hombre del Saco, Hombre del Costal, Homem do Saco, El Roba-chicos

أماكن وجوده المعروفة: جنوب أوروبا وأميركا اللاتينية

وهو رجل هزيل قبيح، يخطف الأطفال المشاغبين في وضَح النهار، ويخَبِّئُهم في كيس. وثمة اختلاف وفَرق في الروايات بين الأقاليم المختلفة، فحِيناً يُقال إنه يبيعهم، وحيناً يأكلهم.


Baba Yaga


"بابا ياغا"، معروف أيضاً باسم: Baba Roga, Złota Baba, Ježibaba, gorska maika

أماكن وجوده المعروفة: روسيا والدول السلافية

هي ساحرة لها اتصالٌ عميق ونفوذ جبار على الغابة. تعيش في كوخ يقف على أرجل دجاج عملاقة، وتحلِّق على مِدَقٍّ، وتحمل في يدها هاوَناً كبيراً. تتصرف تلك الساحرة مع الناس بمبدأ الشِّقاق دوماً، فمرةً تساعدهم، ومرةً أخرى تلتهمهم. تعني كلمة Baba (Баба) “امرأة"، أما yaga فيمكن أن تكون اشتُقَّت من الكلمة السلافية الأصل التي تعني "ثعبان".



3


H’awouahoua


"هاووهاوا"، معروف في الجزائر

ويتكون جسمُ هذا الوحش من أجزاء حيوانية مختلفة، فلديه عيون من بصاقٍ مشتعل، ويرتدي معطفاً مصنوعاً من ملابس الأطفال الذين التهمهم.


Tokoloshe


توكولوشي، مشهور في جنوب أفريقيا

يتبع هذا المخلوق المائي السحَرةَ الأشرار. وهذه المخلوقات لا تُرَى عندما تشرب الماء، وتفعل بالناس شروراً مختلفة. يمكن للمرء اتقاءُ شرِّها بوضع حجر من القِرميد بجوار كل قائمةٍ من قوائم السرير أثناء النوم، وللتخلص من أذاها تماماً يحتاج إلى مساعدة من أحد السحَرة.



4


Gurumapa


"غورومابا"، عملاق وهمي من نيبال

يقتات هذا العملاق على لحوم البشر، وله أنياب بارزة. وعلى الرغم من أنه يحب طعمَ الأطفال، يمكن التفاوضُ معه، وحالياً توصلت المفاوضات إلى أن يُخصَّصَ له يوم سنويٌّ حافل لكي يعدِل عن التهام أطفال السكان المحليين.


Wewe Gombel


"ويوي غومبل"، مرأة شريرة من إندونيسيا

روحُ امرأة متعطشة للانتقام، انتحرت لأن فؤادَها انفطر. وعلى النقيض من صورة البُعبُع المعتادة، فإن هذه الروح تخطف الأطفال؛ لحمايتهم من آبائهم الأشرار! ويُقال إنها ترعَى هؤلاء الأطفال في عُشِّها الكائنِ فوق إحدى شجرات النخيل، ولا ترضَى أن تسلمَ الآباءَ أبناءَهم، إلا بعد أن يأسفوا ويندموا على سوء معاملتهم لأبنائهم.



5


Namahage


"ناماهاغي"، من شبه جزيرة أوغا، اليابان

في ليلة رأس السنة يمرُّ هذا المسخ من بيت إلى بيتٍ، بحثاً عن الأطفال الذين كانوا غيرَ مطيعين على مدار السنة. والمفروض أنهم بذلك يساعدون الآباء، فيأخذون الأطفال الذين يتكاسلون عن واجباتهم أو يشاغبون كثيراً أو يبكون كثيراً على الأمور التافهة. فاسمهم مشتقٌّ من الجوقة الشهيرة Namomi ko hagetaka yo؟ (–なもみコ剝げたかよ – "هل التأمت الفقاعات؟")، وهي أغنية يُقصد بها إهانة الأشخاص الذين يتكاسلون طوال اليوم.


The Jersey Devil


"شيطان جيرسي"، معروف في ولاية نيو جيرسي بأميركا، معروف أيضاً باسم: The Leeds Devil.

مخلوق يشبه التنين، وهو عبارة عن مزيج غريب من مكونات حيوانية مختلفة، ويُصدر صوتَ صراخٍ رهيب. وفقاً للأسطورة كان هذا المخلوق الابن الثالث عشر للأم المرعبة التعيسة Mutter Leeds في عام 1735. ومنذ ذلك الوقت تُرهب كلَّ الحمقَى الذين يضلون طريقهم ليلاً.



6


La Llorona


"لا يورونا"، امرأة أسطورية من المكسيك

وهي امرأة أغرقت أطفالَها لكيْ تكون مع رجلٍ هجرها، ثم أغرقت نفسها، ولكن لا يمكنها أن تصعد إلى السماء حتى تلقَى أبناءها الصغار. ولذا فإنها تتجول على طول النهر ليلاً بحثاً عن أبنائها، وتصرخ وتقول: „¡Ay mis hijos! “(أي "يا أبنائي!") وتخطف أي طفل تجده وتعتبره طفلَها. واسمها مشتق من الكلمة الإسبانية llorar (أي "يبكي").


Tata Duende


"تاتا ديوندي"، من دولة بليز بأميركا الوسطى.

وهو جِنّيٌّ ملتحٍ قصير قُطع إبهامه وقدماه معكوستان، ويعتبر حامياً من حُماة الحياة النباتية والحيوانية. ينذر الآباءُ أبناءَهم أن البُعبع Tata Duende سيأخذهم إذا ما طال مكوثُهم خارج البيت أو عبثوا في الغابة. وترجمة هذا الاسم "الأب الجِنّي".



7


Mètminwi


"ميتانينوي" من دولة هايتي، إحدى بلدان البحر الكاريبي.

وهو رجل طويلُ الساقَيْن بشكل غريب يتجول في المدينة في منتصف الليل لكي يقبض على كل مَن كان خارج بيته ثم يلتهمه. وهذا الاسم إنما هو اختصار للكلمتَيْن الفرنسيتَين maître (أي "سيد") و minuit (أي "الليل").


Cuca




8

"كوكا" من البرازيل.

وهي أغنية برازيلية شهيرة تحض الأطفال على الذهاب إلى النوم، وإلا فإن البعبع Cuca ستأخذهم، وهي امرأة تتشكل في هيئة تمساح. وهذا الاسم مرادف للكلمة البرتغالية Coca.

- هذا الموضوع مترجَم عن النسخة الألمانية لموقع "Babbel". للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.